لابد وأن يبدأ الاتحاد الأوروبي مفاوضاته مع تركيا

يشعر شعب تركيا بالمزيد من الإحباط وخيبة الأمل إزاء ما أشيع على نطاق واسع حول تردد بعض قادة الاتحاد الأوروبي بشأن البدء في مفاوضات الانضمام في الثالث من أكتوبر، كما تم الاتفاق عليه في العام الماضي. والحقيقة أن قطاعاً ذا وزن من الرأي العام في تركيا كان أفراده على قناعة تامة بأن بلادهم لن تُـقْـبَل أبداً في أوروبا، وأنها كلما اقتربت من عضوية الاتحاد الأوروبي كلما برزت عقبات جديدة أمام انضمامها. ولقد حاول بعضنا إقناع الأصدقاء في تركيا بالتحلي بالمزيد من الثقة في الاتحاد الأوروبي، الذي يتشكل من مجموعة من الدول الشريفة التي تحترم التزاماتها. وقريباً جداً سيتكشف لنا جميعاً ما إذا كانت هذه الثقة في محلها أم لا.

في السابع عشر من أكتوبر من العام الماضي قرر المجلس الأوروبي فتح مفاوضات الانضمام مع تركيا في شهر أكتوبر من العام الحالي. وآنذاك تم وضع شرطين أمام الحكومة التركية: أولهما الإصلاح القانوني الشامل الذي يهدف إلى تعزيز حكم القانون وحقوق الإنسان، والموافقة على بروتوكول تعديل اتفاقية أنقرة الذي يقضي بمد الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي إلى كافة الدول الأعضاء الجديدة، بما في ذلك جمهورية قبرص. ولقد بادرت تركيا إلى تنفيذ هذين الشرطين: حيث دخل الإصلاح القانوني حيز التنفيذ في الأول من شهر يونيو الماضي، وتم توقيع البروتوكول في التاسع والعشرين من يوليو الماضي.

والحقيقة أن الاعتراف الرسمي من قِـبَل تركيا بجمهورية قبرص، بما في ذلك امتدادها إلى الجزء الشمالي من الجزيرة، لم يُـطْـلَب كشرط مسبق للبدء في محادثات الانضمام. فهي مسألة معقدة ترتبط بالجهود التي يبذلها كوفي أنان أمين عام الأمم المتحدة سعياً إلى التفاوض على تسوية شاملة تؤدي إلى إعادة توحيد الجزيرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/Wiy2FwR/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.