أهي نهاية الفاقة؟

مع كل رُبع عام مالي يمر نتعلم دوماً ذات الدرس من خلال أخبار الاقتصاد الشامل التي تأتينا قادمة من الولايات المتحدة: وذلك الدرس هو أن نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بمعدل سنوي ثابت 3% لا يكفي لزيادة معدل تشغيل العمالة في أميركا. وحتى نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بمعدل سنوي ثابت 4% لا يكفي لزيادة الحصة من الأميركيين البالغين الحاصلين على عمل. وإن المعدل الأساسي لنمو الإنتاجية العمالية والذي بلغ 1.2% سنوياً في بداية ولاية الرئيس كلينتون، و 2 إلى 2.5% مع نهاية الازدهار الاقتصادي الذي شهدته تسعينيات القرن العشرين، يبدو وكأنه قد ارتفع الآن: صار من الصعوبة بمكان أن نتمكن من إبقاء اتجاه النمو التقديري للإنتاجية العمالية عند معدل أقل من 3% سنوياً.

ولكن لا أحد يعلم إلى متى قد يستمر هذا الازدهار في نمو الإنتاجية: يشير المتفائلون إلى ثورة جديدة ستتلو ثورة المعلومات، وهي الآن مستعدة للانطلاق، ألا وهي الثورة البيوتكنولوجية، ومن بعدها تلوح في الأفق ثورة المعدات المتناهية الصِغَر. وإذا دام هذا التحسن في الإنتاجية، فإن الآفاق التي ستنفتح نتيجة لهذا تكاد تكون مذهلة: حيث لن يتوقف متوسط دخل الفرد من الوظيفة المتفرغة عند مستوى 40 ألف دولار سنوياً، بل سيبلغ ما يعادل اليوم 160 ألف دولار سنوياً.

والولايات المتحدة تمثل أحد قطبي الاقتصاد العالمي. وتمثل الصين ـ حتى مع معجزتها الاقتصادية منذ خرج دينغ زياوبنغ في بعثته إلى الجنوب ـ القطب الثاني. لكن الإنتاجية العمالية في الصين اليوم تنمو بمعدل 6% سنوياً على وجه التقريب. وإذا كان بوسع الصين الإبقاء على هذا المعدل ـ وإذا ما بلغ الاقتصاد الصيني حداً كافياً من التكامل بحيث نستطيع أن نتحدث عنه باعتباره كياناً واحداً ـ فإن الإنتاجية العمالية في الصين ستصبح مماثلة لمعدل الإنتاجية العمالية في أميركا اليوم قبل عام 2050. وماذا عن الهند؟ إذا استمرت معدلات النمو التي حققتها الهند خلال السنوات الخمس عشرة الماضية، وإذا ظلت الهند موحدة، فإن معدل الإنتاجية العمالية لديها في عام 2050 سيصبح مماثلاً لمعدل الإنتاجية العمالية في أسبانيا اليوم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/ZRrwRME/ar;
  1. Sean Gallup/Getty Images

    Angela Merkel’s Endgame?

    The collapse of coalition negotiations has left German Chancellor Angela Merkel facing a stark choice between forming a minority government or calling for a new election. But would a minority government necessarily be as bad as Germans have traditionally thought?

  2. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.

  3. A GrabBike rider uses his mobile phone Bay Ismoyo/Getty Images

    The Platform Economy

    While developed countries in Europe, North America, and Asia are rapidly aging, emerging economies are predominantly youthful. Nigerian, Indonesian, and Vietnamese young people will shape global work trends at an increasingly rapid pace, bringing to bear their experience in dynamic informal markets on a tech-enabled gig economy.

  4. Trump Mario Tama/Getty Images

    Profiles in Discouragement

    One day, the United States will turn the page on Donald Trump. But, as Americans prepare to observe their Thanksgiving holiday, they should reflect that their country's culture and global standing will never recover fully from the wounds that his presidency is inflicting on them.

  5. Mugabe kisses Grace JEKESAI NJIKIZANA/AFP/Getty Images

    How Women Shape Coups

    In Zimbabwe, as in all coups, much behind-the-scenes plotting continues to take place in the aftermath of the military's overthrow of President Robert Mugabe. But who the eventual winners and losers are may depend, among other things, on the gender of the plotters.

  6. Oil barrels Ahmad Al-Rubaye/Getty Images

    The Abnormality of Oil

    At the 2017 Abu Dhabi Petroleum Exhibition and Conference, the consensus among industry executives was that oil prices will still be around $60 per barrel in November 2018. But there is evidence to suggest that the uptick in global growth and developments in Saudi Arabia will push the price as high as $80 in the meantime.

  7. Israeli soldier Menahem Kahana/Getty Images

    The Saudi Prince’s Dangerous War Games

    Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is working hard to consolidate power and establish his country as the Middle East’s only hegemon. But his efforts – which include an attempt to trigger a war between Israel and Hezbollah in Lebanon – increasingly look like the work of an immature gambler.