Chris Van Es

انحدار وسقوط أسطورة انحدار وسقوط أميركا

كمبريدج ـ إن الولايات المتحدة تمر الآن بأوقات عصيبة. فقد تباطأ تعافيها الاقتصادي في أعقاب 2008، ويخشى بعض المراقبين أن تدفع المشاكل المالية في أوروبا اقتصاد أميركا والعالم إلى الركود من جديد.

كما وصل الساسة الأميركيون فضلاً عن ذلك إلى طريق مسدود تماماً فيما يتصل بالقضايا الخاصة بالميزانية، وسوف تتزايد صعوبة التوصل إلى تسوية في هذا الشأن في عشية انتخابات 2012، حيث يأمل الجمهوريون أن تساعدهم المشاكل الاقتصادية في الإطاحة بالرئيس باراك أوباما. وفي ظل هذه الظروف يتوقع العديد من المراقبين انحدار أميركا، وخاصة بالنسبة للصين.

وهذا ليس تصور الخبراء والمراقبين فحسب. فقد أظهر استطلاع أجرته مؤسسة بيو مؤخراً أن أغلب الناس في 15 دولة من 22 دولة شملها الاستطلاع يعتقدون أن الصين إما أن تتفوق على أميركا قريباً أو أنها تفوقت عليها بالفعل باعتبارها "القوى العظمى الرائدة على مستوى العالم". وفي بريطانيا، ارتفعت نسبة هؤلاء الذين وضعوا الصين قبل أميركا في الترتيب من 34% في عام 2009 إلى 47%. كما اتضحت اتجاهات مماثلة في ألمانيا وأسبانيا وفرنسا. بل إن الاستطلاع وجد نظرة أكثر تشاؤماً للولايات المتحدة بين حلفائها الأقدم والأقرب مقارنة بالحال في أميركا اللاتينية وأميركا واليابان وتركيا وأوروبا الشرقية. بيد أننا سوف نجد أن حتى الأميركيين منقسمون بالتساوي حول ما إذا كانت الصين سوف تحل محل الولايات المتحدة كقوة عظمى عالمية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/3eMj1fO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.