0

موت سقراط بولندا

نيويورك ـ في يوم الجمعة الماضي توفي واحد من أهم الرجال، والذي ربما لم يسمع به أغلبكم من قبل. ففي خضم انهماكنا في أحداث صاخبة قد لا نتذكرها غداً، نميل إلى توجيه أقل قدر من الانتباه إلى الناس الذين يتناولون قضايا الخلود ـ الفلاسفة، وعلماء الأخلاق، والحكماء الذين يحاولون توجيه عقولنا نحو أمور أكثر سمواً. ولكن في الأمد البعيد ينال هؤلاء الناس كل اعتراف، وتتجلى أهميتهم في صورة أوضح حين يتبين لنا أن المشاغل الأخرى التي أغرقنا بها أنفسنا كانت مجرد مشاغل عابرة. إن مثل هؤلاء الرجال والنساء يغيرون العالم من حولهم، حتى ولو لم يدرك الآخرون ذلك إلا بعد زمن طويل.

كان ليجيك كولاكوفسكي من بين هؤلاء الناس. كان فليسوفاً يتمتع بشهرة عالمية، وأستاذاً عمل في جامعات عريقة ـ أكسفورد، ويال، وشيكاغو ـ ورجلاً نال احترام وإعجاب زملائه في مختلف أنحاء العالم. ولقد كتب عن الفيلسوف الهولندي سبينوزا ، والجدال اللاهوتي الذي أثير في هولندا في القرن السابع عشر، وغير ذلك من المواضيع المفهومة لفئة قليلة من الناس.

بيد أن كولاكوفسكي لم يكن فيلسوفاً "تقنياً" يكتب للمتخصصين الأكاديميين. بل كان فيلسوفاً بنفس المعنى الذي كان لسقراط: المفكر الذي شكك فيما اعتبره الآخرون من المسلمات، واستكشف المشاعر والسلوكيات البشرية لمساعدتنا في فهم الكيفية التي نستطيع بها أن نرتقي بأنفسنا ونعيش حياة متفوقة أخلاقياً، ولكنها أكثر إشباعاً رغم ذلك.

ففي مؤلفه التاريخي الذي صدر في ثلاثة مجلدات تحت عنوان "التيارات الرئيسية للماركسية"، سجل كولاكوفسكي كيفية تطور تلك النظرية السياسية على مر الزمن؛ ولكنه عمد أيضاً إلى تشخيص المعضلة السياسية والفكرية والأخلاقية التي عاشتها قارة أوروبا طيلة القرنين اللذين ساهمت المعتقدات الماركسية في تشكيلهما جزئياً. وفي كتابه "مداولات مع الشيطان" نجح في خلق عالم مشوق موازٍ للروايات الأخلاقية المسيحية التقليدية، وذهب بحسه المرح إلى التشكيك في الحقائق المبتذلة التي طرحتها بعض الأديان والحجج التي ساقها معارضو تلك الحقائق، فجردهم من صدفتهم الضحلة غير المستنيرة، ولكنه دافع في الوقت نفسه عن المغزى الأخلاقي الحقيقي المؤسس للمعتقدات القديمة.