0

أسعار الأسهم والانتعاش المضلل

نيويورك ـ يبدو أن العلامات الطفيفة التي تشير إلى تباطؤ معدل الانكماش الاقتصادي في الولايات المتحدة والصين ومناطق أخرى من العالم قادت العديد من خبراء الاقتصاد إلى التكهن بعودة النمو الإيجابي إلى الولايات المتحدة في النصف الثاني من هذا العام، وحدوث انتعاش مشابه في دول أخرى متقدمة. والإجماع الناشئ بين خبراء الاقتصاد الآن يؤكد أن النمو في العام القادم سوف يكون قريباً من 2,5%.

والآن بدأ المستثمرون يتحدثون عن ampquot;البراعم الخضراءampquot; للانتعاش وعن ampquot;المجموعة الثانية الإيجابية من النواتج الثانوية للنشاط الاقتصاديampquot; (كان الانكماش الاقتصادي المتواصل هو الناتج السلبي الأول، ولكن تباطؤ معدل الانكماش يشير إلى أن القاع بات قريباً). ونتيجة لهذا فقد بدأت أسواق البورصة في الانتعاش في الولايات المتحدة ومختلف أنحاء العالم. ويبدو أن الأسواق باتت تعتقد أن الضوء يلوح في نهاية النفق المظلم، سواء بالنسبة للاقتصاد أو أرباح المؤسسات والشركات المالية.

في اعتقادي أن هذا الإجماع المتفائل لا تدعمه الحقائق. بل ورغم توقعاتي بأن يتباطأ معدل الانكماش في الولايات المتحدة عن نسبة -6% التي سجلها أثناء الربعين السابقين، فإن النمو في الولايات المتحدة سوف يظل سلبياً (حوالي -1,5إلى -2%) أثناء النصف الثاني من هذا العام (مقارنة بالإجماع المتفاءل على النمو الإيجابي بنسبة +2%). فضلاً عن ذلك فإن النمو في العام القادم سوف يكون ضعيفاً للغاية (0,5 إلى 1%، بما يتعارض مع الإجماع على 2% أو أكثر)، كما ستكون البطالة مرتفعة (أعلى من 10%) إلى الحد الذي سوف يجعلنا نشعر وكأن الركود ما يزال مستمراً.

ومن المنتظر في منطقة اليورو واليابان أن تكون التوقعات أشد سوءاً، حيث ستكون مستويات النمو أقرب إلى الصفر حتى في العام المقبل. وسوف تحقق الصين انتعاشاً أسرع في وقت لاحق من هذا العام، ولكن النمو لن يتجاوز 5% في هذا العام، و7% في عام 2010، وهي مستويات أقل كثيراً من متوسط العشرة في المائة الذي سجلته الصين على مدى العقد الماضي.