دستور أوروبا

إن الوثيقة الغريبة التي صدرت بعد اجتماعات مطولة لمؤتمر ما بين الحكومات للدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي لا تشكل في الواقع دستوراً. فعلى سبيل المثال، لم يرد ضمن سطورها عبارة " نحن شعب أوروبا ... "، بل إنها بدلاً من ذلك قد أُقِرّت باعتبارها مجرد " معاهدة لتأسيس دستور لأوروبا "، بموافقة " أطراف متعاقدة رفيعة المستوى " ـ أي الحكومات الوطنية. ومن المقرر أن يتم التصديق عليها من قِبَل البرلمانات الوطنية، وفي بعض الحالات من خلال الاستفتاءات العامة، ولا يجوز تنفيحها أو إدخال التعديلات عليها إلا من خلال مؤتمرات ما بين الحكومات التي تُعقَد لاحقاً، وليس بواسطة البرلمان الأوروبي، أو بالأحرى، ليس بواسطة " شعب أوروبا " (الذي لم تعترف الوثيقة بوجوده).

تجنح المعاهدة إلى الغموض وعدم الوضوح على نحو خاص حيث تستخدم لغة الدساتير. كما أن " ميثاق الحقوق الأساسية " المزعوم، على سبيل المثال، يبدو وكأنه يهدف إلى حماية الحريات المدنية، إلا أنه في الواقع لا ينطبق سوى على القرارات والقوانين الصادرة عن مؤسسات الاتحاد الأوروبي. " إن نصوص هذا الميثاق موجهة إلى مؤسسات وهيئات ووكالات الاتحاد مع اعتبار مبدأ التابعية، وإلى الدول الأعضاء فقط في حالة تنفيذ تلك الدول لقانون الاتحاد " (المادة 2-51). وحيثما أعطت هذه الوثيقة ضمانات لحقوق خاصة، فقد أضافت الفقرة التالية: " وفقاً للقوانين الوطنية التي تحكم ممارسة هذه الحقوق ".

وعلى نفس النحو، فقد عَمِدَت المعاهدة بشكل أساسي إلى تلخيص القانون القائم حالياً حين تعرضت إلى وصف مؤسسات الاتحاد الأوروبي. ولقد كانت بعض الفقرات الجديدة ـ كتلك الخاصة بقياس الأصوات الوطنية في مجالس الاتحاد ـ عُرْضَة لنقاش واسع النطاق، ولسوف تظل كذلك لمدة طويلة. كما أن الفقرات كتلك التي تَنُص على تأسيس مفوضية مكونة من 25 عضواً ـ ولربما يصبح عدد الأعضاء 30 في القريب ـ سوف تتغير قبل أن يمر وقت طويل على الأرجح، وذلك لأنها ببساطة غير قابلة للتطبيق. وفي كل الأحوال، فمن المؤكد أن النص الحالي للمعاهدة لن يصمد أكثر من قرنين (كما حدث مع دستور الولايات المتحدة)، أو ربما لا يصمد حتى لأكثر من عقدين من الزمان.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/a4mFOkG/ar;
  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now