5

مراحل البوتينية الأربع

موسكو ــ في عام 1970، ذَكَر المنشق السوفييتي أندريه أمالريك في كتابه "هل يتمكن الاتحاد السوفييتي من البقاء حتى عام 1984؟" أن كل الأنظمة الشمولية تشيخ دون أن تدرك ذلك. وكان أمالريك على حق، ومن المرجح أن ينهار النظام الذي أنشأه في عام 2000 الرئيس الروسي فلاديمير بوتن ــ وربما هذا العام ــ لنفس السبب الذي أدى إلى انهيار الاتحاد السوفييتي في عام 1991.

ينبغي لنا أن نتذكر أن انهيار الاتحاد السوفييتي لم يكن راجعاً إلى "خيانة" الرئيس السوفييتي ميخائيل جورباتشوف الإصلاحية. ولم يكن ناجماً عن هبوط أسعار النفط أو حشد الرئيس رونالد ريجان العسكري. إن الشيوعية السوفيتية كان محكوماً عليها بالزوال قبل فترة طويلة، عندما ماتت الأسطورة الشيوعية، كما توقع أمالريك، في قلوب وعقول الناس العاديين والمسؤولين على حد سواء.

في غضون ثلاثة عشر عاماً فقط، مَرّ نظام بوتن، بأسلوبه الإيديولوجي الفخم، عبر كل مراحل التاريخ السوفييتي، فتحول إلى محاكاة مبتذلة لكل من تلك المراحل.

تتلخص المرحلة الأولى، أو مرحلة خلق الأسطورة الكفيلة بإضفاء الشرعية على النظام، في توليد صورة المؤسس البطل، والد الأمة. وفي حين واجه البلاشفة ثورة 1917، فإن البوتنيين واجهوا حرب الشيشان الثانية عام 1999 وتفجير المباني السكنية في بويناكسك، وموسكو، وفولجودونسك في نفس العام. ومن هنا وُلِدَت أسطورة ضابط الاستخبارات البطل الذي يحمي الروس في بيوتهم في حين يبث الرعب في قلوب أعداء الأمة.