Paul Lachine

البرازيل المُنهَكَة

ريو ي جانيرو ــ إن المظاهرات التي تهز الآن المجتمع البرازيلي الذي يتسم بالاسترخاء والهدوء عادة تنقل شعوراً واسع الانتشار: كفى! ولكن باستثناء محترفي التحريض وإشعال الفتن، فإن احتجاجات الشوارع خالية من أي شعور بالكراهية. وبدلاً من ذلك، هناك نوع من الإجهاد ونفاد الصبر.

لقد سئم البرازيليين العذاب الذي يلقونه من وسائل النقل العامة في المناطق الحضرية في البلاد؛ والمستشفيات المروعة؛ والفساد والفضائح؛ وسئموا بشكل خاص التضخم الذي عاد وكأنه مرض لعين، ليلتهم مرة أخرى القوة الشرائية لنقودهم ويهدد بإعادة الملايين إلى الفقر الذي لم يفلتوا من براثنه إلا مؤخرا.

من الصعب أن نختلف مع المحتجين. ومع ذلك، فهناك أسباب اقتصادية عديدة تدعو إلى القلق بشأن تأثير المظاهرات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/IevreZg/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.