قضية إبطاء النمو السكاني

لقد أصبحت المناظرات العالمية الدائرة حول السياسة السكانية مثيرة للحيرة. فعلى جانب، هناك من يقول إن التعداد المتصاعد لسكان العالم من البشر يهدد بيئة الأرض ورخاء العالم. ويرى هؤلاء أن الأرض، والماء، والطاقة، والتنوع الأحيائي أصبحت جميعها ترزح تحت ضغوط لم يسبق لها مثيل من قبل، وأن النمو السكاني يبدو كمصدر رئيسي لهذه الضغوط.

أما الجانب الآخر من طرفي المناظرة، وهو يتركز بالدرجة الأولى في الدول الثرية، فهو يرى أن الأسر أصبحت الآن تنجب أعداداً قليلة للغاية من الأطفال، إلى حد أننا ذات يوم لن نجد ما يكفي من الأبناء لرعاية الآباء المسنين.

وأولئك الذين يستبد بهم القلق بشأن النمو السكاني لديهم الحجة الأقوى. فالقضايا التي تواجه أوروبا، واليابان، والولايات المتحدة (على نحو أقل حدة)، وبعض الدول ذات الدخول المتوسطة، بشأن الشيخوخة السكانية، هي في الواقع قضايا يمكن التعامل معها وعلاجها. وعلاوة على هذا، فإن فوائد النمو السكاني البطيء تفوق تكاليف برامج التنظيم السكاني.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ehGHPC3/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.