0

بعبع التضخم

لندن ـ تُرى ما هو حجم الخطر الحقيقي الذي يفرضه التضخم على الاقتصاد العالمي؟ إن الآراء بشأن هذه المسألة منقسمة بين خبراء الاقتصاد المحافظين والهيئات الرسمية مثل صندوق النقد الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

ويتوقع صندوق النقد الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية معدلات تضخم منخفضة للغاية على مدى الأعوام المقبلة. ولكن ألان جرينسبان رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي السابق يحذر من المخاطر التضخمية. ويبدو أن بعض أسواق السندات أيضاً تتوقع ارتفاعات أكثر حِدة لمعدلات التضخم.

أياً كانت وجهة النظر السليمة فإنها سوف تؤدي إلى عواقب ضخمة فيما يتصل بالسياسات. فإذا ما أتى التضخم في أعقاب الركود باعتباره المشكلة الرئيسية اليوم، فلابد وأن تسحب الحكومات مخططات التحفيز (سحب المال من الأسواق) في أقرب وقت ممكن. وإذا ظل الركود هو المشكلة فإن سياسات التحفيز لابد وأن تظل قائمة، بل وربما كان تعزيزها أمراً ضرورياً.

إن الجميع يتوقعون بعض التضخم. فأثناء فترة انخفاض معدلات التضخم، والتي ترجع إلى أوائل التسعينيات، كان متوسط معدلات التضخم السنوي في البلدان المتقدمة 2,4%. واليوم تحدد البنوك المركزية هدف التضخم الطبيعي عند 2%.