الجمال في انتخابات قبيحة

إن الانتخابات التي تعقد في بلدان لم تعهد الديمقراطية من قبل، لا تتم أبداً على نحو جميل حسن، كما أثبتت الانتخابات الأخيرة في أفغانستان وكما قد تبرهن أية انتخابات تجرى في العراق على الأرجح. لكن الأخطاء والعيوب الانتخابية لا تمثل دوماً الصورة بالكامل.

ولنتأمل كازاخستان، حيث خرج خمسة ملايين مواطن للإدلاء بأصواتهم في شهر سبتمبر الماضي في انتخابات المجلس البرلماني الأدنى. ولقد حكمت أجهزة الإعلام الغربية على هذه الانتخابات بالفشل، حيث وصفتها محطة الـ"CNN" بأنها "لم تكن عادلة ولا حرة". كما أشارت الإيكونوميست بخبث إلى " النتائج " بين علامتي اقتباس. ولقد اقتبست أغلب أجهزة الإعلام النتائج التي توصلت إليها منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE)، حيث أعلنت أن الانتخابات قد شابتها "عيوب خطيرة".

كانت تلك الانتخابات معيبة. لكن نسبة بسيطة من المخالفات كانت نتيجة لتلاعب متعمد. لقد كنا هناك وزرنا ثمانية مراكز اقتراع في الحضر والريف، وتحدثنا إلى حوالي مائة من الناخبين، والمسئولين عن الانتخابات، والمراقبين، علاوة على مسئولين من ستة أحزاب. وكانت أغلب العيوب ناتجة عن الافتقار إلى الكفاءة التنظيمية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/7Sj3WDG/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.