معركة المعابد

بانكوك ـ إن المناوشات العسكرية التي اندلعت بين تايلاند وكمبوديا، والتي أودت بحياة أكثر من عشرين شخصا، وأسقطت عشرات الجرحى، وشردت عشرات الآلاف من البشر منذ شهر فبراير، ترجع في المقام الأول إلى السياسات الداخلية في البلدين. والواقع أن هذا الاقتتال، الذي يضرب بجذوره في عداوات قديمة وإرث متخلف عن الحقبة الاستعمارية، يضر بالمنطقة بأسرها. ولقد بلغ هذا النزاع من الضراوة حداً أصبح معه التوصل إلى أي تسوية ولو قصيرة الأمد يتطلب وساطة طرف ثالث. وسوف يعتمد السلام المتين في الأساس على المآل الذي قد تنتهي إليه المرحلة الأخيرة من الأزمة السياسية الداخلية في تايلاند في الأشهر المقبلة ـ وعلى استعداد كمبوديا للبقاء بعيداً عن هذه العملية.

في صميم هذا الصراع يتمحور الخلاف حول منطقة لا تتجاوز مساحتها 4.6 كيلومتر مربع وتضم معبداً هندوسياً عمره ألف عام ويُعرَف باسم "برياه فيهيار" بين الكمبوديين، وباسم "فراه فيهارن" بين التايلنديين. وتصر كمبوديا على أن الأرض المتنازع عليها كانت خاضعة لسيادتها منذ الحكم الصادر عن محكمة العدل الدولية في قضية فارقة في عام 1962. ففي قرارها الحاسم، أصدرت محكمة العدل الدولية بأن خريطة كمبوديا، والتي رسمها مساحون فرنسيون في الفترة 1904-1907، وضعت منطقة المعبد داخل كمبوديا، وأن تايلاند (المعروفة باسم سيام حتى عام 1939) لم تعترض سابقا. وأثناء جلسات الاستماع للشهادات والمرافعات، طالبت كمبوديا من محكمة العدل الدولية بالبت في مسألة الأرض المقام عليها المعبد، ولكن القضاة اقتصروا في قرارهم على المعبد فقط، وفقاً لطلب كمبوديا الأصلي.

وأصبحت الخريطة الفرنسية الصنع بهذا جوهراً للنزاع، وذلك لأنها تلاعبت بالتقسيمات الجغرافية الطبيعية. فترفض تايلاند الخريطة، وهو ما يشكل انتهاكاً لاتفاق فرنسي سيامي في عام 1904 ينص على ترسيم الحدود على طول خط مستجمعات المياه الذي يفصل بين الدولتين. فضلاً عن ذلك فإن الجهود الفرنسية في ترسيم الحدود جاءت بعد عشرة أعوام فقط من تخلي سيام عن مجموعة من الأراضي ـ والتي تشكل قسماً كبيراً من كمبوديا الغربية اليوم ـ لصالح فرنسا، التي كانت تسيطر على الهند الصينية آنذاك باعتبارها قوة استعمارية. وفي ذلك الوقت، أرغِمَت سيام الضعيفة على التوقيع على مجموعة من المعاهدات غير المتكافئة مع القوى الأوروبية في مقابل الإبقاء على استقرارها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/hJA4ma4/ar;
  1. Sean Gallup/Getty Images

    Angela Merkel’s Endgame?

    The collapse of coalition negotiations has left German Chancellor Angela Merkel facing a stark choice between forming a minority government or calling for a new election. But would a minority government necessarily be as bad as Germans have traditionally thought?

  2. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.

  3. A GrabBike rider uses his mobile phone Bay Ismoyo/Getty Images

    The Platform Economy

    While developed countries in Europe, North America, and Asia are rapidly aging, emerging economies are predominantly youthful. Nigerian, Indonesian, and Vietnamese young people will shape global work trends at an increasingly rapid pace, bringing to bear their experience in dynamic informal markets on a tech-enabled gig economy.

  4. Trump Mario Tama/Getty Images

    Profiles in Discouragement

    One day, the United States will turn the page on Donald Trump. But, as Americans prepare to observe their Thanksgiving holiday, they should reflect that their country's culture and global standing will never recover fully from the wounds that his presidency is inflicting on them.

  5. Mugabe kisses Grace JEKESAI NJIKIZANA/AFP/Getty Images

    How Women Shape Coups

    In Zimbabwe, as in all coups, much behind-the-scenes plotting continues to take place in the aftermath of the military's overthrow of President Robert Mugabe. But who the eventual winners and losers are may depend, among other things, on the gender of the plotters.

  6. Oil barrels Ahmad Al-Rubaye/Getty Images

    The Abnormality of Oil

    At the 2017 Abu Dhabi Petroleum Exhibition and Conference, the consensus among industry executives was that oil prices will still be around $60 per barrel in November 2018. But there is evidence to suggest that the uptick in global growth and developments in Saudi Arabia will push the price as high as $80 in the meantime.

  7. Israeli soldier Menahem Kahana/Getty Images

    The Saudi Prince’s Dangerous War Games

    Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is working hard to consolidate power and establish his country as the Middle East’s only hegemon. But his efforts – which include an attempt to trigger a war between Israel and Hezbollah in Lebanon – increasingly look like the work of an immature gambler.