معركة المعابد

بانكوك ـ إن المناوشات العسكرية التي اندلعت بين تايلاند وكمبوديا، والتي أودت بحياة أكثر من عشرين شخصا، وأسقطت عشرات الجرحى، وشردت عشرات الآلاف من البشر منذ شهر فبراير، ترجع في المقام الأول إلى السياسات الداخلية في البلدين. والواقع أن هذا الاقتتال، الذي يضرب بجذوره في عداوات قديمة وإرث متخلف عن الحقبة الاستعمارية، يضر بالمنطقة بأسرها. ولقد بلغ هذا النزاع من الضراوة حداً أصبح معه التوصل إلى أي تسوية ولو قصيرة الأمد يتطلب وساطة طرف ثالث. وسوف يعتمد السلام المتين في الأساس على المآل الذي قد تنتهي إليه المرحلة الأخيرة من الأزمة السياسية الداخلية في تايلاند في الأشهر المقبلة ـ وعلى استعداد كمبوديا للبقاء بعيداً عن هذه العملية.

في صميم هذا الصراع يتمحور الخلاف حول منطقة لا تتجاوز مساحتها 4.6 كيلومتر مربع وتضم معبداً هندوسياً عمره ألف عام ويُعرَف باسم "برياه فيهيار" بين الكمبوديين، وباسم "فراه فيهارن" بين التايلنديين. وتصر كمبوديا على أن الأرض المتنازع عليها كانت خاضعة لسيادتها منذ الحكم الصادر عن محكمة العدل الدولية في قضية فارقة في عام 1962. ففي قرارها الحاسم، أصدرت محكمة العدل الدولية بأن خريطة كمبوديا، والتي رسمها مساحون فرنسيون في الفترة 1904-1907، وضعت منطقة المعبد داخل كمبوديا، وأن تايلاند (المعروفة باسم سيام حتى عام 1939) لم تعترض سابقا. وأثناء جلسات الاستماع للشهادات والمرافعات، طالبت كمبوديا من محكمة العدل الدولية بالبت في مسألة الأرض المقام عليها المعبد، ولكن القضاة اقتصروا في قرارهم على المعبد فقط، وفقاً لطلب كمبوديا الأصلي.

وأصبحت الخريطة الفرنسية الصنع بهذا جوهراً للنزاع، وذلك لأنها تلاعبت بالتقسيمات الجغرافية الطبيعية. فترفض تايلاند الخريطة، وهو ما يشكل انتهاكاً لاتفاق فرنسي سيامي في عام 1904 ينص على ترسيم الحدود على طول خط مستجمعات المياه الذي يفصل بين الدولتين. فضلاً عن ذلك فإن الجهود الفرنسية في ترسيم الحدود جاءت بعد عشرة أعوام فقط من تخلي سيام عن مجموعة من الأراضي ـ والتي تشكل قسماً كبيراً من كمبوديا الغربية اليوم ـ لصالح فرنسا، التي كانت تسيطر على الهند الصينية آنذاك باعتبارها قوة استعمارية. وفي ذلك الوقت، أرغِمَت سيام الضعيفة على التوقيع على مجموعة من المعاهدات غير المتكافئة مع القوى الأوروبية في مقابل الإبقاء على استقرارها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/hJA4ma4/ar;
  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now