الوجه الجديد للبنوك المركزية

لندن ــ إن تغيير الحرس يجري على قدم وساق في كثير من البنوك المركزية الرائدة على مستوى العالم. فالآن تم تنصيب هاروهيكو كورودا محافظاً لبنك اليابان، وهو يواجه المهمة الشاقة المتمثلة في إنهاء عقدين من الركود. ومارك كارني، محافظ بنك كندا الحالي الذي من المقرر أن يتولى منصب محافظ بنك إنجلترا في يوليو/تموز، بدأ بالفعل يثبت وجوده في مناقشات السياسة النقدية البريطانية. وفي الولايات المتحدة، بدأت نهاية ولاية بن برنانكي المتوقعة كرئيس لبنك الاحتياطي الفيدرالي في يناير/كانون الثاني تدعو بالفعل إلى إطلاق التكهنات حول خليفته.

وتُعَد منطقة اليورو والصين من القِلة الصامدة بين الاقتصادات الرائدة على مستوى العالم. ولكن هذا لا يعني بالضرورة الاستقرار والثبات. فقد تولى ماريو دراجي رئاسة البنك المركزي الأوروبي لعام واحد بالكاد حتى الآن، أما محافظ بنك الصين الشعبي تشو شياو تشوان فكاد يستبدل عندما بلغ سن التقاعد في فبراير/شباط.

قبل عشرين عاما، كانت مثل هذه التطورات لتلقى الاهتمام في الغالب بين المصرفيين ورجال الأعمال فقط. ولكن منذ الأزمة المالية العالمة، كانت الحاجة إلى إحياء ودعم النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، واليابان ــ وتجنب الانهيار المالي في منطقة اليورو ــ سبباً في دفع البنوك المركزية الكبرى إلى تبني قدر أعظم من الصراحة وملاحقة سياسات نقدية أكثر عدوانية وقوة، بما في ذلك اتخاذ تدابير غير تقليدية مثل التيسير الكمي. ونتيجة لهذا فإن العديد من محافظي البنوك المركزية أصبحت أسماؤهم معروفة حتى في المنازل؛ بل إن بعضهم أطلقت عليهم الصحف الشعبية أسماء تدليل، مثل "سوبر ماريو" دراجي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/xti7KA3/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now