Paul Lachine

جرأة الأمل من أجل فلسطين

سنغافورة ـ في هذا العام سوف تخيم سحابة داكنة من الغم والهم على العالم، حيث ستتخبط مؤسسات الاقتصاد وتسقط الحكومات وتفلس الشركات. ولكن الخطر الأعظم على الإطلاق يتلخص في الإحساس باليأس والعجز. ولمنع هذه النتيجة فإن الأمر يتطلب حل مشكلة ضخمة ومستعصية. وإتمام جولة الدوحة من محادثات التجارة العالمية من شأنه أن يوفر مثل هذه الفرصة. ولكن الفرصة الأفضل يوفرها الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

من الواضح أن العديد من الناس في مختلف أنحاء العالم، وخاصة في الغرب، أقنعوا أنفسهم بأن هذا الصراع غير قابل للحل. فمنذ اتفاقيات أوسلو الشهيرة في عام 1993 بُذِلَت جهود عديدة وباءت جميعها بالفشل. ولكن قِلة من الناس لاحظوا ظهور مجموعة غير عادية من القوى الناشئة، التي أتاحت فرصة جديدة ملموسة لحل هذه القضية. إن مثل هذه الفرص الجغرافية السياسية نادرة، وإنها لمأساة كبرى ألا ننتهز هذه الفرصة السانحة الآن.

كبداية، هناك إجماع شبه عالمي على أن الحل سوف يستند إلى اتفاقات طابا التي ساعد الرئيس بِل كلينتون في التوصل إليها في شهر يناير/كانون الثاني 2001. ولقد صرح لي دبلوماسيون فلسطينيون باستعدادهم لقبول هذه المجموعة من الاتفاقات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ClDOs5I/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.