0

العالم العربي وفرصة الديمقراطية

اليوم يعيش حوالي 400 مليون مسلم في دول غير عربية ذات أغلبية سكانية من المسلمين ـ مثل تركيا، وإندونيسيا، وبنجلاديش، والسنغال، ومالي، وألبانيا. ولقد نجحت هذه الدول في عقد انتخابات اتسمت بحرية نسبية لاختيار أعلى المناصب السياسية هناك. ربما لم تتحول هذه الدول إلى ديمقراطيات كاملة حتى الآن، ولكن لأنها تعقد انتخابات تنافسية، فهي بهذا قد أوفت بشرط ضروري للتحول إلى الديمقراطية.

ولكن منذ الخراب الذي حل بلبنان قبل ثلاثين عاماً بسبب الحرب الأهلية وأعمال العنف، التي تفاقمت من جراء التدخلات العسكرية من قِـبَل منظمة التحرير الفلسطينية، وإسرائيل، وسوريا، وفرنسا، والولايات المتحدة، لم يتمكن مسلم واحد من العيش في دولة عربية تسمح بعقد انتخابات تنافسية. ولهذا أصبح لزاماً على العالم أن يفكر بعمق بشأن الفرص المتاحة حالياً للديمقراطية في فلسطين وجاراتها من الدول الأخرى.

تشترك الأنظمة الديمقراطية الحديثة في سبعة على الأقل من الشروط الأساسية المسبقة:

· دولة قادرة على القيام بمهامها؛