Margaret Scott

سراب انتهاء اللعبة الافغانية

ستوكهولم- لقد لاحظت خلال زيارة اجريتها مؤخرا لافغانستان والباكستان الدعوات الدولية المتزايدة "لنهاية اللعبة " في افغانستان لكن نهاية اللعبة بالنسبة لذلك البلد تعتبر بمثابة وهم خطير فاللعبة لن تنتهي وكذلك التاريخ. ان الشيء الوحيد الذي يمكن ان يصل لنهايته هو اهتمام العالم وارتباطه بالشأن الافغاني والذي يمكن ان يؤدي الى عواقب كارثية .

ان الكثير من التركيز الدولي يتمحور الان حول سنة 2014 وهي التاريخ المستهدف لاكمال النقل التدريجي للمسؤولية عن الامن من القوات الدولية للحكومة الافغانية . ان هذه المسيرة ليست بدون تحديات ولكن لا يوجد سبب يدعونا للاعتقاد انه لا يمكن انهاؤها طبقا للخطة والجدول الزمني الحالي.

انا اعتقد ان هناك تحدي اخر اكثر خطورة وحساسية يواجه افغانستان سنة 2014 وهو انتخاب رئيس جديد ففي نظام تتركز فيه السلطة – المفتوحة والمخفية والدستورية والتقليدية- حول الرئيس فإن الانتخابات يمكن ان تتحول الى معركة شاملة على مستقبل البلاد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Bfrfgvm/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.