cordelli1_ Jordan VonderhaarGetty Images_texasabortionprotest Jordan Vonderhaar/Getty Images

إخضاع النساء في ولاية تكساس

شيكاغو - في عام 1984، ألقت قاضية المحكمة العليا الأمريكية الراحلة روث بادر جينسبيرغ محاضرة حول سبب اتخاذ قرار المحكمة لعام 1973 الذي يعترف بالحق الدستوري في الإجهاض، في قضية رو ضد وايد، على أسس خاطئة. وقد أوضحت أنه لا ينبغي أبدًا عرض القضية على أنها مسألة خصوصية أو خيار إنجابي فحسب: إن الإجهاض في نهاية المطاف مسألة تتعلق بالمساواة بين الجنسين.

بعد مرور سبعة وثلاثين عامًا، أثبتت ولاية تكساس صحة وجهة نظر جينسبيرغ من خلال سن قانون الإجهاض الصارم والذي يحتمل أن يكون تحويليًا. إذا أيدت المحكمة العليا هذا القانون - حيث استمعتْ للتو إلى الحجج الشفوية حول ما إذا كان سيتم السماح بممارسة تحديين قانونيين - فسوف يؤدي ذلك إلى إعادة العلاقات بين الجنسين إلى عصر يسبق الذاكرة الحية لمعظم الأمريكيين.

لا يحظر قانون تكساس، مشروع قانون مجلس الشيوخ رقم 8 (SB 8)، عمليات الإجهاض بعد ستة أسابيع من الحمل فحسب، بل يمنح أيضًا المواطنين العاديين الحق في مقاضاة أي شخص يدعم أو يُحرض على تنفيذ عمليات الإجهاض: صاحب عمل يستخدم راتبه لتمويل عمليات الإجهاض، أو سائق يقوم بتوصيل شخص ما متجه نحو عيادة الإجهاض، أو أب أو شريك يدعم شريكته في تنفيذ عملية الإجهاض. لا تتطلب المسؤولية إثبات النية. يخضع سائق التاكسي الذي يقل شخصًا عن غير قصد في منتصف الطريق إلى عيادة إجهاض لغرامة لا تقل عن 10.000 دولار. من المرجح أن يعمل قانون تكساس كنموذج لتنظيم الإجهاض في جميع أنحاء البلاد إذا استخدمت المحكمة العليا طعونًا قانونية لإسقاط قضية رو. تسعى ولايتا فلوريدا وأوهايو بالفعل إلى إصدار قوانين من شأنها أن تسمح باتخاذ "تدابير" خاصة مماثلة للحد من عمليات الإجهاض.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/fjaKOG7ar