Traders work on the floor of the New York Stock Exchange Spencer Platt/Getty Images

اختبار حالة الرضا عن الذات في عام 2018

نيوهافين ــ بعد سنوات من اليأس في أعقاب الأزمة، أصبح الإجماع العريض بين المتكهنين متفائلا للغاية بشأن آفاق الاقتصادي العالمي في عام 2018. والآن، يُنظَر إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي باعتباره قويا، ومتزامنا، وخاليا من التضخم على نحو متزايد. والواقع أن الأسواق المالية الممتلئة بالحيوية والنشاط من غير الممكن أن تطلب أكثر من ذلك.

على الرغم من الاحترام الكبير الذي أكنه لمجتمع التنبؤات والتكهنات والحكمة الجماعية للأسواق المالية، فأظن أن الإجماع اليوم على الرضا عن الذات سوف يخضع لاختبار جدي في عام 2018. وربما يأتي هذا الاختبار من صدمة ــ وخاصة في ضوء التهديد المتزايد الخطورة المتمثل في اندلاع حرب ساخنة (مع كوريا الشمالية)، أو حرب تجارية (بين الولايات المتحدة والصين)، أو انهيار إحدى فقاعات الأصول (البيتكوين على سبيل المثال). ولكن حدسي ينبئني بأن الصدمة ستكون نابعة من شيء أكثر جهازية وشمولا.

الواقع أن العالَم بات مجهزا لتفكك ثلاثة اتجاهات كبرى: السياسة النقدية غير التقليدية، واعتماد الاقتصاد الحقيقي عل الأصول، ومراجحة الادخار العالمي المزعزعة للاستقرار. فالآن تحيق المخاطر بالأساسيات التي تقوم عليها حالة التفاؤل الحالية. وأظن أن واحدة أو أكثر من ركائز الرضا عن الذات هذه قد تنهار في عام 2018.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/ZKatvGd/ar;

Handpicked to read next