Young African child

البعد الإقتصادي للإرهاب في أفريقيا

واشنطن العاصمة- إن الإرهاب على النطاق الذي شهدته باريس في الشهر الماضي لا يعتبر شيئا جديدا في أفريقيا ففي الكاميرون وتشاد والنيجر أوقعت المجموعة المتطرفة بوكو حرام والتي إشتهرت بخطف 276 طالبة سنة 2014-  الآلآف الضحايا بتفجيراتها الإنتحارية وهجماتها على المدنيين وفي كينيا نفذت المجموعة الصومالية الشباب هجومين رئيسيين على مجمع وستجايت للتسوق سنة 2013 وجامعة جاريسا سنة 2015 بالإضافة إلى العديد من الأعمال الأرهابية الأصغر.

وفي غضون ذلك إستهدف تنظيم الدولة الإسلامية في تونس السياح حيث نظم هجمات على متحف ومنتجع شاطئي وفي مالي وبعد وقت قصير من هجمات باريس إقتحم مسلحون ينتمون الى مجموعة مرتبطة بالقاعدة فندق راديسون بلو في باماكو وقتلوا 22 شخص . يبدو أن الإرهاب قد أصبح جزءا من الوضع الطبيعي الجديد في أفريقيا.

لقد ألقت هذه الهجمات وغيرها بظلال سوداء على الصعود الإقتصادي الذي انتظرناه طويلا للقارة الإفريقية . إن من غير الصعب أن ندرك السبب فالإرهاب يمكن أن يعطل التنمية الإقتصادية والسياسية في إفريقيا للأسباب الستة الهامة التالية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Qc1TxKH/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.