Coins stacked in a vault tray.

هل صناعة الخدمات المصرفية التقليدية راسخة القدمين؟

نيويورك ــ من النادر في أيامنا هذه وجود صناعة غير معرضة لخطر الانقلاب رأسا على عقب بفعل التكنولوجيا الرقمية. فموقع أمازون، الذي أطاح بمتاجر الكتب، يفرض الآن حصارا على ما تبقى من قطاع التجزئة. وفي مجال النقل تجاوزت شركة أووبر شركات سيارات الأجرة التقليدية، ويقوض موقع أيربنب (Airbnb) على الشبكة العنكبوتية أسس صناعة الفنادق. هذا بينما تغير الآن الهواتف الذكية الكيفية التي نتواصل عبرها وتُثَوٍر الطريقة التي نكتشف بها البزنس ونرعاه.

ليس غريبا إذن ألا تكون الصناعة المصرفية وشركات الخدمات المالية في مأمن من التحولات الضخمة الجارية بفعل الابتكارات التكنولوجية. ولقد اخترقت بالفعل الشركات الرقمية الناشئة في العقد المنصرم مساحات كان يهيمن عليها تقليديا القطاع المالي. بيد أن هناك ما يبرر الاعتقاد بأن هذا القطاع سيبدي مرونة إزاء هذه التحولات.

اليوم، يمكن إرسال النقود من طرف إلى آخر في نفس البلد أو في العالم بمجرد النقر على التطبيق اللازم دون الحاجة إلى أي اتصال أيا كان بشركة خدمات مالية تقليدية. وتمثل تحويلات المهاجرين وحدها، التي ستبلغ إجمالا هذا العام وفقا لتقديرات البنك الدولي 586 مليار دولار أمريكي، فرصة نمو هائل للشركات المنافسة للبنوك في مجال نقل الأموال.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/kj4MeDD/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.