An Indian worker conducts checks in the assembly area of the power electronics factory Manjunath Kiran/Getty Images

لندع المستقبل يلبي احتياجاتنا

كامبريدج - ماذا يخبئ لنا مستقبل الشغل، وكيف ينبغي أن نستعد له؟ لقد ركزت المناقشة حتى الآن على البلدان المتقدمة، ولكنها مسألة ستؤثر على العالم بأسره.

وبالنسبة للمتشائمين، فإن إدخال ما يسمى بالتكنولوجيات العامة - بما في ذلك الطباعة الثلاثية الأبعاد والذكاء الاصطناعي والإنترنت - يهدد الطلب على اليد العاملة؛ وبدون أشكال جديدة من التضامن الاجتماعي، مثل الدخل الأساسي العالمي، سيعاني العالم مستقبلا من الفقر بشكل كبير. أما بالنسبة للمتفائلين، فإن التطورات التكنولوجية الأخيرة، مثل غيرها التي دفعت بالإنسانية إلى الأمام، تَعِد بتقديم مستويات غير مسبوقة من الاٍزدهار.

وربما يكون من المستحيل في هذه المرحلة أن نتنبأ أيا من الجانبين سيكون صائبا. وكما قال الفيزيائي نيلز بور: "من الصعب جدا التنبؤ، وخاصة بالمستقبل". بالنسبة لنظام معقد مثل الاقتصاد العالمي، فاٍن فهم الماضي - على سبيل المثال، الانخفاض الهائل في العمالة في الصناعات التحويلية في جميع البلدان تقريبا خلال العقدين الماضيين- هو بالفعل أمر صعب للغاية. ومن السهل التأكد من الروابط السببية التي قد تحدد النتيجة.

إن الإزاحة السريعة لكميات هائلة من العمل البشري ليس حدثا جديدا. وقد أظهرت ثورة لوديتس في أوائل القرن التاسع عشر ضد الميكانيكا أنها كانت تحل محل إنتاج المنسوجات الحرفية. وبعد 60 عاما تقريبا، بلغت العمالة الزراعية في الولايات المتحدة 53٪ من إجمالي العمالة. واليوم، تبلغ أقل من 3٪.

والواقع أنه منذ عام 1980، شهدت معظم البلدان انخفاضا كبيرا في العمالة الزراعية. وفي بعض البلدان، مثل البرتغال وماليزيا وتركيا وإندونيسيا، انخفضت نسبة العمالة الزراعية بأكثر من 20٪. وفي بلدان أخرى، مثل اليونان وإيطاليا وبلغاريا وهنغاريا واستونيا وبولندا والفلبين وسريلانكا، تجاوز الانخفاض 10٪.

ولا يتعلق الأمر بالزراعة فقط. وفقا لمؤشرات التنمية العالمية للبنك الدولي، انخفضت حصة الصناعات التحويلية في الناتج المحلي الإجمالي في 100 من أصل 124 بلدا قدمت بيانات منذ عام 1990.

The World’s Opinion Page

Help support Project Syndicate’s mission

subscribe now

لكن إذا كانت التحولات الكبيرة في تكوين العمالة هي الأساس، فما الذي يجعل التحولات القائمة على التكنولوجيا اليوم مخيفة؟

في الأساس، التكنولوجيا هي وسيلة لتحويل فكرة "العالم كما وجدته" إلى "العالم كما أريد أن يكون" - من المراعي إلى الحليب، من فول الصويا إلى مناقصات الدجاج، من السيلكون إلى الهواتف الذكية. وذلك يعتمد على ثلاثة أشكال من المعرفة: المعرفة الراسخة في الأدوات؛ والمعرفة المقننة في الوصفات، والكتيبات، والبروتوكولات؛ والمعرفة الضمنية، أو الخبرة في العقول.

وفي معظم الأحيان، تُكمل هذه الأشكال الثلاثة من المعرفة بعضها البعض: مثل القهوة والسكر، كلما كان لديك أكثر من شكل، كلما رغبت في المزيد من الشكل الآخر. ولكن التقدم التكنولوجي يحل أحيانا محل الآخر، كما هو الحال مع القهوة والشاي. ذات مرة، غمر الناس أيديهم في الأرض لزراعة المحاصيل القادمة. الآن تفعل آلات البذور والمزارعين أكثر من ذلك بكثير وبسرعة أكبر وبدون عناء. منذ وقت قريب، كان يدون موظفو التسجيل في شركة الطيران بطاقات الصعود إلى الطائرة. الآن يتم تحويلها إلى هواتفنا الذكية. وهذه البدائل - المعرفة المجسدة للآلة للحصول على المعرفة من العمل اليدوي التقليدي - هي التي تُخيفنا.

وإذا كانت كل تكنولوجيا جديدة تحل محل شكل واحد من المعرفة، فهي تخلق أشكال معرفية أخرى. وقد أدت الثورة الصناعية الأولى إلى خفض تكلفة المنسوجات والتي أدت بدورها إلى ازدهار الطلب والإنتاج والعمالة. وبالمثل، وكما أشار ديفيد أوتور من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، فإن جهاز الصراف الآلي (ATM) يحل محل صرافي البنك البشري، ولكن ذلك يخفض تكلفة الفروع التي ارتفع عددها، مما يؤجج زيادة في الموظفين الذين يركزون على  العلاقات مع الزبناء ( أجهزة الصراف الآلي غير مثالية). اليوم، حلت مواقع الانترنيت محل المواد المطبوعة، مما أدى إلى ظهور صناعة مصممي مواقع الانترنيت.

ولكن في حين أن الوظائف التي تستبدل بها التكنولوجيات الجديدة واضحة، فإنه من الصعب توقع الكيفية التي سيتم بها استغلال الإمكانات الجديدة. وفي عام 2001، اعتقد الكثيرون أن العمود الفقري للألياف البصرية للإنترنت قد تم بناؤه بشكل مفرط، نظرا لانخفاض الطلب على عرض النطاق الترددي. ولكن بعد ذلك مباشرة ظهر اي تيونز، يوتيوب، الفيسبوك، تويتر، سكايب، و نيتفليكس. وبالمثل، فإننا نحاول اليوم التنبؤ بطبيعة العمل قبل اختراع وظائف في المستقبل.

وأهم جانب غير مؤكد من التكنولوجيات الجديدة هو قدرتها على الانتشار. وإذا لم تنتشر في جميع أنحاء العالم، فإنها ستوسع الفجوة في الدخل بين البلدان والمناطق. وتنتشر خدمة الهاتف الثابت والكهرباء أقل بكثير من المسدسات والهواتف الخلوية.

إن أحد محددات "قابلية الانتشار" للتكنولوجيا هو شدة خبرتها. فمن السهل تحميل الأدوات والرموز، لكن نقل المعرفة اللازمة لاستخدامها مسألة مختلفة. وفي حين تتطلب البنادق القليل من التدريب لاستخدامها، تتطلب المرافق الكهربائية فريقا كبيرا من الناس ذوي الخبرة المتنوعة لتشغيل المولدات، وتركيب وخدمة خطوط النقل والمحطات الفرعية، والحد من السرقة، وإجبار الزبناء على دفع فواتيرهم في الوقت المحدد. فالتكنولوجيات التي تتطلب معرفة أكثر تنوعا، والتي تنعكس في حجم الفريق وعدم تجانسه، تحتاج إلى تنفيذها، أو نشرها ببطء أكبر أو عدم نشرها على الإطلاق.

ويتأثر انتشار التكنولوجيا الجديدة أيضا باعتمادها على الانتشار السابق للتكنولوجيات الأخرى. مثلا، تعتمد شركة أوبر على الانتشار السابق للهواتف المحمولة، والسيارات، وبطاقات الائتمان. إذا كان تطبيق التكنولوجيا يتطلب معرفة أقل وتقنيات أخرى أقل، فمن المرجح أن تنتشر هذه التكنولوجيا بشكل سريع.

هذا ما يسميه الناس بالقفزة التكنولوجية. كما كان الحال مع التصميم بمساعدة الكمبيوتر والتصنيع، فمن الأسهل تشغيل طابعة ثلاثية الأبعاد من إتقان جميع الخطوات اللازمة لتصميم نفس الجزء بالطريقة التقليدية.

وقد يقلل الذكاء الاصطناعي من اعتماد التكنولوجيا على المعرفة وبالتالي يكون نشرها أسهل. وعلى النقيض من ذلك، فقد يتطلب إنترنت الأشياء نشرا مسبقا لكثير من التكنولوجيات الأخرى. وفي 66 بلد، يقل معدل انتشار الكهرباء عن 60 في المائة؛ وفي 26 بلد، يقل عن 30٪.

وأخيرا، يتوقف الانتشار على ما إذا كانت البلدان تستطيع شراء التكنولوجيا الجديدة. وهذا بدوره يعتمد على ما إذا كان هذا الانتشار يُسهل أو يُعقد بحثها عن السلع والخدمات التي يمكن أن تبيعها دوليا. كما جعلت عولمة سلاسل القيمة مشاركة المزيد من البلدان والمناطق في التجارة الدولية أمرا سهلا، لأن كل بلد يحتاج إلى فرق أقل تعقيدا؛ ولكنها كانت سيئة في أماكن مثل ديترويت، حيث كانت تُستخدم كتلة الصناعات المتكاملة.

وفي النهاية، فاٍن التنبؤ بالمستقبل ليس له أهمية كبرى. ومن المرجح أن يكون مستقبل معظم البلدان مشرقا إذا هي ركزت على ضمان إتقانها كل تكنولوجيا واستغلال كل فرصة جديدة تأتي في طريقها.

http://prosyn.org/YnuTubi/ar;
  1. Television sets showing a news report on Xi Jinping's speech Anthony Wallace/Getty Images

    Empowering China’s New Miracle Workers

    China’s success in the next five years will depend largely on how well the government manages the tensions underlying its complex agenda. In particular, China’s leaders will need to balance a muscular Communist Party, setting standards and protecting the public interest, with an empowered market, driving the economy into the future.

  2. United States Supreme Court Hisham Ibrahim/Getty Images

    The Sovereignty that Really Matters

    The preference of some countries to isolate themselves within their borders is anachronistic and self-defeating, but it would be a serious mistake for others, fearing contagion, to respond by imposing strict isolation. Even in states that have succumbed to reductionist discourses, much of the population has not.

  3.  The price of Euro and US dollars Daniel Leal Olivas/Getty Images

    Resurrecting Creditor Adjustment

    When the Bretton Woods Agreement was hashed out in 1944, it was agreed that countries with current-account deficits should be able to limit temporarily purchases of goods from countries running surpluses. In the ensuing 73 years, the so-called "scarce-currency clause" has been largely forgotten; but it may be time to bring it back.

  4. Leaders of the Russian Revolution in Red Square Keystone France/Getty Images

    Trump’s Republican Collaborators

    Republican leaders have a choice: they can either continue to collaborate with President Donald Trump, thereby courting disaster, or they can renounce him, finally putting their country’s democracy ahead of loyalty to their party tribe. They are hardly the first politicians to face such a decision.

  5. Angela Merkel, Theresa May and Emmanuel Macron John Thys/Getty Images

    How Money Could Unblock the Brexit Talks

    With talks on the UK's withdrawal from the EU stalled, negotiators should shift to the temporary “transition” Prime Minister Theresa May officially requested last month. Above all, the negotiators should focus immediately on the British budget contributions that will be required to make an orderly transition possible.

  6. Ksenia Sobchak Mladlen Antonov/Getty Images

    Is Vladimir Putin Losing His Grip?

    In recent decades, as President Vladimir Putin has entrenched his authority, Russia has seemed to be moving backward socially and economically. But while the Kremlin knows that it must reverse this trajectory, genuine reform would be incompatible with the kleptocratic character of Putin’s regime.

  7. Right-wing parties hold conference Thomas Lohnes/Getty Images

    Rage Against the Elites

    • With the advantage of hindsight, four recent books bring to bear diverse perspectives on the West’s current populist moment. 
    • Taken together, they help us to understand what that moment is and how it arrived, while reminding us that history is contingent, not inevitable


    Global Bookmark

    Distinguished thinkers review the world’s most important new books on politics, economics, and international affairs.

  8. Treasury Secretary Steven Mnuchin Bill Clark/Getty Images

    Don’t Bank on Bankruptcy for Banks

    As a part of their efforts to roll back the 2010 Dodd-Frank Act, congressional Republicans have approved a measure that would have courts, rather than regulators, oversee megabank bankruptcies. It is now up to the Trump administration to decide if it wants to set the stage for a repeat of the Lehman Brothers collapse in 2008.