Tanzanian main opposition chief Tundu Lissu gestures from his wheelchair TONY KARUMBA/AFP/Getty Images

التيار غير الليبرالي في تنزانيا

جوهانسبرج ـ خلال اتصال هاتفي أجريته مؤخراً مع صحفية تنزانية وناشطة في مجال حقوق الإنسان أعرفها جيداً، لقيت معظم أسئلتي صمتا غير عادي. إن صديقتي شجاعة وجريئة وعادة ما تكون ثرثارة. لكن في هذه المناسبة، كان من الخطورة أن تناقش السياسة. وبما أن الصحفيين التنزانيين كانوا هدفاً للتهديدات والاعتداءات وعمليات الاختطاف، فإن محادثتنا كانت محصورة في الأمور الدنيوية.

تتوجه تنزانيا، واحدة من أكثر الديمقراطيات استقرارا في أفريقيا، نحو الاستبداد. لعدة أشهر، استهدف  الرئيس جون ماغوفولي خصومه السياسيين، وهاجم الصحفيين، وأغلق القنوات الإخبارية. وفي حين أثارت تصرفاته انتقادات دولية، يواصل ماغوفولي اعتداءه على حرية التعبير والحقوق السياسية. يتم إسكات التنزانيين أكثر من أي وقت مضى. يجب أن يكون العالم قلقًا للغاية.

حتى وقت قريب، كان التنزانيون يعتقدون أن بلادهم كانت تسير في الاتجاه المعاكس. بعد توليه منصبه في أواخر عام 2015، قدم ماغوفولي أجندة موجهة نحو الإصلاح مما أكسبه ثناءا كبيرا. وكان من بين مبادراته حملة لإعادة توجيه الإنفاق العام لمكافحة الكوليرا، ومراجعة كشوف الرواتب لتحديد "العمال الوهميين" - وهم موظفون حكوميون أشباح يستنزفون حوالي مليوني دولار من الميزانية كل شهر. ولم ينج القطاع الخاص من شركات التعدين التي اتهمت بدفع جزء قليل من الضرائب المستحقة عليها. في الواقع، كانت جهود ماغوفولي لمكافحة الفساد شائعة لدرجة أن العديد من التنزانيين اعتبروا رئيسهم مثالاً للأخلاق، وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، كان هاشتاغ #ماذا يمكن لماغوفولي أن يفعل، واسع الانتشار.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ceJQY2e/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.