المنطق في الحديث عن الانحباس الحراري العالمي

لندن ـ في الرابع عشر من فبراير/شباط اجتمع عدد من علماء المناخ البارزين، وأهل الاقتصاد، وخبراء تشكيل السياسات لمناقشة كيفية معالجة ظاهرة الانحباس الحراري العالمي. وفي هذا الأسبوع تنشر كلية لندن للاقتصاد بالتعاون مع جامعة أكسفورد النتائج التي خلص إليها هؤلاء العلماء. والواقع أنها نتائج جديرة بالدراسة والتمحيص.

ولقد تولى جوين برينس جمع أفراد هذه المجموعة. وهو خبير يحظى بالاحترام والتقدير في مجال السياسات الأمنية والعلاقات الدولية ويترأس برنامج ماكيندر التابع لكلية لندن للاقتصاد لدراسة الأحداث التي تستغرق فترات زمنية طويلة. ومن بين المشاركين في المجموعة عالم المناخ مايك هولم من جامعة ايست أنجليا، وخبير سياسات المناخ روجر بايلكه، الابن من جامعة كولورادو، وخبير الاقتصاد المناخي كريستوفر جرين من جامعة ماكجيل.

ويرسم التقرير الصادر عن المجموعة تحت مسمى "ورقة هارتويل" الخطوط العريضة لاتجاه جديد في التعامل مع سياسات المناخ بعد انهيار محاولات العام الماضي للتوصل إلى اتفاقية مناخية عالمية من خلال المفاوضات. ويشير التقرير إلى فشل ثمانية عشر عاماً من "نهج بروتوكول كيوتو" في إدارة سياسة المناخ الدولية في إنتاج أي انخفاض حقيقي ملموس لمستويات انبعاث الغازات المسببة للانحباس الحراري على مستوى العالم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ek3rWyq/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.