رحلة تايوان من إثارة المتاعب إلى صنع السلام

أكسفورد ـ تُرى هل يتحقق "المجتمع المتناغم" الذي ينادي به الرئيس الصيني هو جين تاو بلا انقطاع في علاقات الصين مع تايوان؟

قبل أن يصبح ما ينج جيو رئيساً لتايوان (المعروفة رسمياً باسم جمهورية الصين) في مايو/أيار 2008، كانت تايوان تصوَّر في الصين بانتظام باعتبارها كياناً "مثيراً للمتاعب" وكانت السبب الرئيسي للتوتر بين الصين والولايات المتحدة. والآن أصبحت تايوان بمثابة تجسيد لشكل من أشكال الانقلاب الدبلوماسي، وذلك لأنها لم تعد تعمل على إثارة المتاعب. ولم تكن تايوان على صعيد الحوار الاستراتيجي والاقتصادي بين الولايات المتحدة والصين تُذكَر إلا بالكاد، حيث كانت قضايا أخرى مثل كوريا الشمالية وإيران وقيمة الرنمينبي تستحوذ على القدر الأعظم من الاهتمام.

وكان من قبيل الظلم دوماً أن تشوه صورة التايوانيين لمجرد رغبتهم فيما يعتبره أغلب الناس في مختلف أنحاء العالم أمراً مسَلَّم به: احترام حقوقهم الإنسانية الأساسية وأسلوب حياتهم، بما في ذلك الحق في اتخاذ القرار بشأن مستقبلهم من خلال عملية ديمقراطية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/wuxm6Yw/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.