تايوان والصين، عودة إلى الصراع من جديد

لماذا أصبحت علاقة تايوان بالصين قضية عسيرة المعالجة؟ ما الذي يدفع الصين إلى توجيه خمسمائة صاروخ قصير المدى نحو تايوان على الرغم من المصالح الاقتصادية المشتركة التي تجمع بين الدولتين؟ (يقيم بالصين مليون تايواني يعملون في ما يقرب من خمسين ألف شركة استثمر فيها التايوانيون أكثر من أربعمائة بليون دولار أمريكي).

إن الفترة التمهيدية لانتخابات تايوان الرئاسية، والتي من المقرر أن تعقد في العشرين من مارس الجاري، تمثل مصدراً حالياً من مصادر التوتر. فقد شرع الرئيس الحالي في عملية استفتائية قد تستخدم ذات يوم لسؤال الشعب التايواني ما إذا كان يريد إضفاء صفة الرسمية على الاستقلال القائم اليوم بشكل غير رسمي. وهذا يثير حنق وغضب الصين.

وعلى الرغم من كل شيء، فكما قال ماوتسي تونج لإدجار سنو في عام 1936 "إن المهمة المباشرة أمام الصين لهي استرداد المناطق التي خسرناها، أو بالتحديد فورموزا (تايوان)". ومنذ ذلك الوقت تسعى الصين للوفاء بتعهد ماو.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/A6uowvN/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.