21

العقدة السورية

برلين ــ على مدار أربع سنوات، دارت رحى حرب دامية في سوريا. لقد تطورت الأحداث التي بدأت كانتفاضة ديمقراطية ضد دكتاتورية بشار الأسد إلى مجموعة متشابكة من الصراعات، والتي تعكس جزئياً الصراع الوحشي بالوكالة بين إيران، وتركيا، والمملكة العربية السعودية على الهيمنة الإقليمية. وكما أظهر القتال في اليمن، ينطوي هذا الصراع على إمكانية زعزعة استقرار المنطقة بالكامل. والآن تسعى روسيا، من خلال تدخلها العسكري لصالح الأسد، إلى تعزيز مكانتها بوصفها قوة عالمية في مقابل الغرب (والولايات المتحدة بشكل خاص).

وبالتالي فإن الصراع في سوريا يجري على ثلاثة مستويات على الأقل: المحلي، والإقليمي، والعالمي. وبسبب السماح للتناحر هناك بالتفاقم والانتشار، قُتِل نحو 250 ألف إنسان، وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة. وقد أعلنت وكالة الأمم المتحدة للاجئين هذا الصيف أن عدد اللاجئين الذين فروا من سوريا بلغ أربعة ملايين، بالإضافة إلى 7.6 مليون نازح داخليا. ومن ناحية أخرى، تحول تدفق اللاجئين السوريين إلى أوروبا إلى واحد من أعظم التحديات التي واجهت الاتحاد الأوروبي على الإطلاق.

كما تحولت الحرب الأهلية الدائرة في سوريا إلى واحدة من أخطر الأراضي الخصبة لتوليد الإرهاب المتأسلم، كما أظهرت الهجمات التي شنها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في أنقرة، وبيروت، وباريس، فضلاً عن تفجير طائرة ركاب روسية فوق شبه جزيرة سيناء. وعلاوة على ذلك، تسبب إسقاط تركيا لطائرة حربية روسية في تعظيم الخطر المتمثل في انجرار القوى الكبرى إلى الاقتتال بشكل مباشر. ذلك أن تركيا، بوصفها عضواً في حلف شمال الأطلسي، مؤهلة للحصول على مساعدات عسكرية من الحلف في حال تعرضها للهجوم.

ولا مناص، لكل هذه الأسباب، من إنهاء الحرب في سوريا في أسرع وقت ممكن. فليس الأمر أن المأساة الإنسانية هناك تتفاقم بمرور كل يوم تقريباً فحسب؛ بل وتتعاظم أيضاً المخاطر الأمنية الناجمة عن الحرب.