0

التعاطف مع جرينسبان

بيركلي ـ في الدوائر التي أسافر إليها، هناك إجماع شبه عالمي على أن السلطات النقدية الأميركية ارتكبت ثلاثة أخطاء فادحة أسهمت في اندلاع وتفاقم الأزمة المالية. ويكاد يكون هذا الإجماع مسوغاً دوماً بتصريحات مفادها أن مصالح الولايات المتحدة خُـدِمَت على الوجه الأفضل بواسطة رؤساء مجلس الاحتياطي الفيدرالي منذ بول فولكر ، وأن هؤلاء الذين لم يجلسوا في ذلك المقعد من بيننا يدركون تمام الإدراك أننا كنا لنرتكب أخطاءً أسوأ. ورغم ذلك فإن الإجماع يؤكد أن صناع القرار السياسي في الولايات المتحدة جانبهم الصواب:

·       حين قرروا الابتعاد عن التنظيمات القائمة على المبادئ وسمحوا لقطاع الأعمال المصرفية السري بالنمو من حيث نفوذه ومخططاته للتعويض، على اعتقاد منهم بأن ضمان الحكومة للنظام المصرفي التجاري كان كافياً لإبعادنا عن المتاعب؛

·       وحين قرر بنك الاحتياطي الفيدرالي ووزارة الخزانة، بعد أن بدأت المتاعب، تأميم مؤسسة أميركان انترناشيونال جروب ( AIG ) وتسديد فواتيرها بدلاً من دعم أطرافها المشاركة الأخرى، الأمر الذي سمح للمولين بالتظاهر بأن استراتيجياتهم كانت سليمة جوهرياً؛

·       وحين قرر بنك الاحتياطي الفيدرالي ووزارة الخزانة السماح بإفلاس ليمان براذرز على نحو غير منضبط في محاولة لتعليم الممولين أن التعامل مع شريك ذي رأسمال غير سليم ليس بالأمر الذي قد يخلو من المخاطر، وأن الناس لا ينبغي لهم أن ينتظروا من الحكومة أن تسارع إلى إنقاذهم على نحو تلقائي.