الطاقة المستدامة الآن

واشنطن، العاصمة ــ إن العالم لم يكن قَط أقرب إلى تحقيق الحلم بمستقبل الطاقة الأكثر استدامة وأمناً من حاله اليوم. فالطاقة المتجددة من الرياح والشمس أصبحت قادرة على منافسة الطاقة المولدة من الوقود الأحفوري، وانخفضت أسعار النفط إلى مستويات غير مسبوقة منذ سنوات من التدني. وهذه التطورات تضعنا على حافة تحول في الطاقة العالمة ــ شريطة أن ننفذ الخطوات التالية على الوجه الصحيح.

وقد بدأت بلدان العالم اغتنام الفرصة بالفعل. فمع انخفاض أسعار النفط الذي بدأ في منتصف عام 2014، أصبحت الأولوية الأولى واضحة: إصلاح إعانات دعم الوقود الأحفوري قبل عودة الأسعار إلى الارتفاع. فقد استنزف هذا الدعم ميزانيات الحكومات، وشجع الاستخدام المسرف للطاقة، وأدى إلى زيادة التلوث وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون. فالآن رفعت الهند الضوابط المفروضة على أسعار الديزل. وألغت إندونيسيا إعانات دعم البنزين. وتحذو دول أخرى حذوهما. ومن الممكن أن تستخدم الأموال التي يتم توفيرها بإلغاء الدعم بشكل أفضل في إنشاء شبكات أمان تحمي الفقراء عندما ترتفع أسعار الطاقة.

ولكن الإلغاء التدريجي لإعانات دعم الوقود الأحفوري ليس سوى خطوة أولى في الاتجاه الصحيح، برغم أهميتها البالغة. فمن خلال الاستفادة من التكنولوجيات الجديدة، التي أصبحت الآن متاحة على نطاق واسع وبأسعار معقولة، تستطيع البلدان أخيراً أن تنتقل نحو أمن الطاقة الطويل الأمد وبعيداً عن التقلبات المتأصلة في أسواق النفط.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/N5h6esx/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.