television dishes india Subhash Sharma/ZumaPress

قفزة كبرى أخرى إلى الأمام من أجل التنمية

مدريد ــ في الشهر القادم، سوف يحقق العالم إنجازاً تاريخياً في جهود التنمية العالمية. فسوف تتبنى الجمعية العامة للأمم المتحدة أهداف التنمية المستدامة، وهي مجموعة طموحة من الأهداف العالمية التي ينتظر أن تعمل على تحسين حياة الملايين من البشر بحلول عام 2030.

الواقع أن تأسيس أهداف التنمية المستدامة في الذكرى السنوية السبعين لتأسيس الأمم المتحدة أمر ملائم تماما. فبرغم أن سجل الأمم المتحدة في العقود السبع الماضية لم يكن مثاليا، فاشتمل على العديد من الاستجابات غير الكافية، فإن نجاحها في إشراك العالم في السعي وراء تحقيق أكثر الأهداف المشتركة نقاء، مثل هدف التنمية، كان مبهرا.

في عام 2000، تبنت الأمم المتحدة أجندة التنمية التي ارتكزت على ما يسمى الأهداف الإنمائية للألفية، واسترشدت بمبدأ مفاده أنه لا ينبغي لأحد أن يضطر إلى المعاناة من عواقب الفقر المدقع. في ذلك الوقت، كانت قِلة قليلة من الناس يعتقدون أن هذه الأهداف يمكن تحقيقها بحلول عام 2015. ولكن برغم أن الفقر لم يستأصل بعد، فقد تحقق قدر كبير من التقدم ــ وبعض الانتصارات الكبرى.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/74TsZmL/ar;