Education Images/UIG via Getty Images

مستقبل تربية الأسماك

نيو هيفن – يعرف الطلب على الأغذية البحرية ارتفاعا ملحوظا، وسوف يستمر في الارتفاع على مدار القرن. إن الطريقة الوحيدة للاستجابة له ستكون من خلال تربية الأحياء المائية. ومع ذلك، إذا كانت الأجيال القادمة من تربية الأحياء المائية ستكون أكثر مسؤولية بيئيا من تلك التي سبقتها، فإنها سوف تستخدم أيضا الكثير من الطاقة. وإذا لم تكن هذه الطاقة الإضافية نظيفة ورخيصة، فإن تكنولوجيا تربية الأحياء المائية الجديدة لا يمكن أن تسهم في نجاح أهدافنا البيئية والمناخية الأخرى.

إن زيادة الطلب على الأغذية البحرية أمر جيد، إلى حد ما. الأسماك  أكثر ربحية من لحوم الخنزير أو لحوم البقر، لأنها تتطلب أقل مساهمة لنفس كمية البروتين. ومع استمرار ارتفاع استهلاك اللحوم في العالم، فمن المنطقي استخدام البحر لإنتاج جزء أكبر.

ومن ناحية أخرى، فإن تزايد الطلب على الأغذية البحرية يسبب مخاطر بيئية كبيرة. ووفقا لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، يجري بالفعل استغلال ما يقرب من ثلث الأرصدة السمكية العالمية في مستويات لا يمكن تحملها، لأن الأنواع البرية لا يمكن أن تتجدد بسرعة كافية للتعويض عن معدل صيدها. ونظرا لأن الحيوانات البرية لا تملك القدرة الطبيعية على تلبية الطلب، فإنه يتعين استزراع المزيد من الأسماك.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/eb8jRzp/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.