Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

badre10_Feodora Chiosea Getty Images_robotbusinessmanshakehandscomputer Feodora Chiosea/Getty Images

هل تمثل التكنولوجيا حدودا جديدة للاستدامة؟

باريس ــ تتمحور المناقشات بشأن "الاستدامة" عادة حول الالتزامات البيئية والاجتماعية التي يجب أن تلبيها الشركات، ويرجع هذا إلى أسباب مفهومة. لكن القطاع المالي بشكل خاص ينبغي له أن يفكر في بُعدين آخرين أقل وضوحا للاستدامة. تُعَد الاستدامة التنظيمية ضرورة أساسية لمواجهة الخطر الجهازي الذي يفرضه القطاع الخاص على مجتمعاتنا. بالإضافة إلى هذا، تخلف الحدود الجديدة الناشئة للاستدامة التكنولوجية تأثيرا متزايدا على نماذج واستراتيجيات الأعمال.

قد يتبادر إلى أذهان الجميع البيانات الضخمة، والروبوتات، والذكاء الاصطناعي. لكن على الرغم من الإمكانات الهائلة التي تتمتع بها هذه التكنولوجيات، فإن المؤسسات المالية تحتاج أيضا إلى فهم المخاطر، والتأثير الاجتماعي، والعواقب الأخلاقية.

في ما يتعلق بالبيانات، نجد أن الأرقام مذهلة: فقد أنشئ نحو 90% من كل البيانات في مختلف أنحاء العالم في غضون العامين الأخيرين فقط، ونحن ننتج ما يقدر بنحو 2.5 كوينتيليون (الكوينتيليون: رقم واحد أمامه 18 صفرا) بايت من البيانات كل يوم. في هذا السياق، من الضروري أن تعالج المؤسسات المالية ــ التي تُعَد الـمُنتِج والمستخدم الرئيسي للبيانات ــ القضايا التي تتعلق بإنشاء البيانات وحمايتها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/cs01uFZar;

Edit Newsletter Preferences