GettyImages-1291931091 Getty Images

حان وقت توفير الإمدادات

ستانفورد ـ تُعد عودة التضخم بمثابة صدمة اقتصادية هائلة. لم يعد بوسع الحكومات السعي وراء حل المشاكل من خلال إنفاق الأموال لتحقيق ذلك. يتعين على السياسة الاقتصادية الآن تحويل اهتمامها نحو الإمدادات والكفاءة الاقتصادية.

إن المسألة أكبر وأعمق من التأخر في تسليم السلع والزيادات الحادة في الأسعار. فمنذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى عام 2000، سجل نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي الأمريكي (المعدل حسب التضخم) نموًا سنويًا بلغ 2.3٪، من 14.171 دولارًا إلى 44.177 دولارًا (بقيمة الدولار في عام 2012). أصبح الأمريكيون أكثر صحة، وعاشوا فترة أطول، وساهموا في خفض معدل الفقر، ودفعوا ثمن بيئة أنظف بكثير ومجموعة واسعة من البرامج الاجتماعية. ولكن منذ عام 2000، انخفض معدل النمو هذا في مرحلة ما بعد الحرب بمقدار النصف تقريبًا، لكي يصل إلى 1.4٪ سنويًا. يُعد الوضع أسوأ في كندا وأوروبا، حيث لم تحقق العديد من البلدان نموًا على الإطلاق منذ عام 2010 على أساس نصيب الفرد.

وفيما يتعلق بازدهار البشرية، لا شيء يهم أكثر من النمو الاقتصادي طويل الأجل. لذلك، لا يوجد اتجاه اقتصادي أكثر إثارة للقلق من انخفاض معدل النمو بمقدار النصف، وخاصة بالنسبة لرفاه الفئات الأقل حظًا.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/JjAMQjrar