milani3_IRANIAN SUPREME LEADER PRESS OFFICE  HANDOUTAnadolu Agency via Getty Images_irankhamanei Iranian Supreme Leader Press Office Handout/Anadolu Agency via Getty Images

نظرة من ايران لمرحلة ما بعد سليماني

ستانفورد- إن من المؤكد أن اغتيال الولايات المتحدة الامريكية لقاسم سليماني ، قائد قوة القدس الايرانية يعتبر تصعيدا كبيرا ضمن الصراع الممتد منذ زمن طويل بين البلدين ولكن ليس من الضروري ان يؤدي ذلك التصعيد لحرب عالمية ثالثة (كما يتوقع بالفعل بعد المراقبين ) وبينما قد تكون الولايات المتحدة الامريكية قد حققت انتصارا تكتيكيا قصير المدى بقتل سليماني ، إلا انه من الممكن ان يستفيد النظام الايراني من التطورات الاخيرة .

لقد اتخذت ايران مؤخرا خطوات يائسة لمواجهة التحديات الاقليمية والمحلية الكبيرة التي تواجهها حاليا فعلى سبيل المثال واجهت ايران مؤخرا إرتفاعا مفاجئا لحمى المشاعر الوطنية العراقية ضد النفوذ الايراني بالعراق حيث تم اشعال النار ببعثاتها الدبلوماسية في العراق ومقاطعة بضائعها وحتى آية الله علي السيستاني وهو أرفع عالم دين شيعي في العراق والمولود في ايران انتقد التدخلات الاجنبية (يعني الايرانية) في الشؤون العراقية.

لقد بذل حلفاء سليماني في ايران- وخاصة صحيفة كيهان ، لسان حال القائد الاعلى لايران آية الله خامئني –  جهودا واضحة لصرف الانتباه بعيدا عن المشاعر المعادية لايران حيث اقترحوا في أكتوبر الماضي ان يحتل العراقيون السفارة الامريكية في بغداد. لقد احتاجت ايران لتغيير المسار في العراق وذلك من خلال اعادة توجيه المشاعر الحماسية الوطنية في اتجاه معادي للولايات المتحدة الامريكية  والذي حصل ان النقاش في العراق قد تغير بالفعل بعد هجمة الطائرة بدون طيار على سليماني والعديد من العراقيين لا يتساءلون الان متى ستغادر ايران بل متى ستغادر الولايات المتحدة الأمريكية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/udQUpNuar