malaria testing Pius Utomi Ekpei/AFP/Getty Images

القضاء على الملاريا

جدة ــ كانت الملاريا لفترة طويلة من أشد الأمراض فتكا في عالَمنا. وتُظهِر بيانات منظمة الصحة العالمية أن ما يصل إلى نصف سكان العالَم عُرضة لخطر الإصابة بهذا المرض. ولكن ما يقرب من 90% من حالات الإصابة بالملاريا ونحو 92% من الوفيات بسبب الملاريا تحدث في منطقة واحدة فقط: جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا.

وتخلو أوروبا وأميركا الشمالية تماما من الملاريا. ولكن الأطفال في المنطقة الواقعة جنوب الصحراء الكبرى يعانون غالبا بسبب نوبات متعددة من المرض قبل بلوغهم سن الخامسة. ويشكل الأطفال دون سن الخامسة نحو 70% من الوفيات المرتبطة بالملاريا. وقد تعاني النساء الحوامل المصابات بالمرض من مضاعفات صحية خطيرة.

الخبر السار هنا هو أن الكفاح ضد الملاريا اكتسب زخما قويا في الآونة الأخيرة، مع انخفاض حالات الإصابة بالعدوى بشكل مضطرد في أغلب الأماكن وانخفاض الوفيات المرتبطة بالملاريا بنحو 29% منذ عام 2010. وبوسعنا أن نعزو هذا التقدم جزئيا إلى إبداعات جديدة، بما في ذلك اختبارات التشخيص السريعة الجديدة التي تعمل في غضون دقائق، والأدوية المضادة للملاريا التي أصبح الوصول إليها أسهل وبتكاليف ميسورة، وزيادة استخدام شِباك الأسِرة المعالجة بالمبيدات الحشرية الطويلة الأمد. كما ساعدت زيادة المشاركة المجتمعية، مع تكثيف الموسيقيين الشعبيين، والمنظمات الإعلامية، والزعماء الدينيين، لجهودهم في الدعوة إلى اتخاذ تدابير أقوى ضد الملاريا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/SRg1SJW/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.