مواطن للنباتات

دورهام، كارولينا الشمالية ــ يبدأ يومي عادة بفنجان من القهوة وينتهي بفنجان من الشوكولاتة الساخنة. وبين الاثنين أستهلك مجموعة متنوعة من الأغذية والأدوية، بما في ذلك جرعتي اليومية من الأسبرين. وتضفي زهرة أوركيد زاهية الألوان البهجة على دراستي، وعبر النافذة ألمح حديقتي الخضراء. باختصار، تعمل مجموعهة واسعة من النباتات ومشتقاتها على تمكين حياتي ــ وحياة الجميع ــ وإثرائها وتمديدها.

ولكن التنوع البيولوجي الذي نعتمد عليه جميعنا بات مهدداً بسبب تدمير الأنشطة البشرية للغابات وغيرها من الموائل الغنية بالحياة النباتية. والسؤال الآن هو بأي سرعة يتم تدمير الأنواع ــ وماذا يمكننا أن نفعل لمنعه.

إن تصميم استراتيجيات الحفاظ الفعّالة لابد أن تبدأ بمعرفة الأنواع التي يتعين علينا حمايتها. حتى الآن، وصف خبراء التصنيف ما يقرب من 297500 نوع نباتي. ولكن كم عدد الأنواع التي لم توصف بعد؟ وأين من المرجح أن نجدها؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/MIZKetF/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.