الأدوية القاتلة التي تنقذ الحياة

لندن- ان التأثيرات السيئة للادوية عادة ما تكون في عناوين الاخبار الرئيسة في جميع انحاء العالم فقصص الرعب عن " الادوية القاتلة " يسهل على الناس تصديقها ولكن بينما يوجد مبرر للشعور بالقلق من التأثيرات الضارة للادوية فإن تلك الادوية لا تعتبر بالضرورة مسألة خطيرة على الصحة العامة بشرط ان يكون هناك توازن مع فوائدها.

ان الادوية التي لديها تأثيرات عسكية خطيرة تستخدم عادة في علاج الامراض الخطيرة – بما في ذلك انواع مختلفة من السرطان والتهاب المفاصل ومرض نقص المناعة المكتسبة الايدز – لانه في نهاية المطاف فوائدها اكثر من ضررها وبدلا من تقييم سلامة الدواء بشكل منعزل يجب النظر الى تأثيراته العكسية بشكل مرتبط مع فعاليته اي بعبارة اخرى يجب عمل توازن بين الفائدة والمخاطرة .

لكن توصيل هذه الرسالة الى عامة الناس هو امر اكثر صعوبة. ان نجاح الادوية في تقديم العلاج والوقاية من الامراض لا يجذب عادة انتباه القراء او الناخبين وبالاضافة الى ذلك فإن سلامة الدواء هي عامل رئيس في تحديد كيفية تنظيم صناعة الدواء.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/coCAoN9/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.