إيقاف سباق التسلح المتبرعم في أمريكا اللاتينية

اكتشف كثير من مراقبي الوضع العسكري في أمريكا اللاتينية في الأسابيع الأخيرة، عما يمكن أن يعد بداية لسباق تسلح جديد في المنطقة. فقد تم التقاط صور فوتوغرافية للرئيس البرازيلي لويس إيناسيو "لولا" دي سيلفا وهو يصعد إلى تيكونا ـ وهي الغواصة القياسية الأولى محلية الصنع لبلاده. وقد استغل "لولا" هذه الفرصة للإعراب عن تأييده للجيش البرازيلي.

وبشكل مشابه؛ أعرب الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز عبر الأثير، عن نيته شراء مقاتلات الميغ الروسية وطيارات المراقبة منخفضة الطيران البرازيلية، وعن نيته رفع سقف الإنفاق العسكري. ربما يفعل الرئيس ذلك بسبب المشاكل الأخيرة مع كولومبيا. ومن جانبها، ماتزال تشيلي، وبعد فترة طويلة من تقييم الخيارات، محتارة بين شراء دزينة من المقاتلات الأمريكية الصنع أو استبدالها بمقاتلات سويدية ـ برازيلية الصنع.

هل هناك سباق تسلح جديد قائم في أمريكا اللاتينية؟ وإن صح الأمر، هل هناك تصور لمعالجة المعضلات الاقتصادية والاجتماعية التي سيعاني منها نصف الكرة الأرضية هذا؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/wblM9zk/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.