كفوا عن معالجة الجراح بالضمادات المؤقتة

لقد تحول الشرق الأوسط إلى منطقة متفجرة، حيث أصبح بعض اللاعبين الأساسيين في كافة الأطراف يتحينون كل فرصة لتدمير أعدائهم بالرصاص والقنابل والصواريخ. ومن بين نقاط الضعف الخاصة لدى إسرائيل، وبالتالي من بين الأسباب المتكررة لنشوب العنف، إقدام خصومها على احتجاز أفراد منها كسجناء. والحقيقة أن الطوائف المسلحة الفلسطينية واللبنانية تدرك أن أسر جندي أو مدني إسرائيلي إما أن يكون سبباً في نشوب صراع أو قد يشكل ورقة مساومة ذات قيمة كبيرة في إطار عملية تبادل السجناء. وهذا الافتراض يستند تاريخياً إلى عدد من هذا النوع من التبادلات التي تمت من قبل، بما في ذلك تسليم ألف ومائة وخمسين عربي، أغلبهم من الفلسطينيين، في مقابل ثلاثة إسرائيليين في عام 1985؛ و123 لبناني في مقابل رفات جنديين إسرائيليين في عام 1996؛ و433 فلسطيني وآخرين في مقابل رجل أعمال إسرائيلي وجثث ثلاثة جنود إسرائيليين في عام 2004.

كان هذا النوع من التحايل البارع سبباً في التعجيل بتجدد أعمال العنف التي اندلعت في شهر يونيو/حزيران حين حفر بعض الفلسطينيون نفقاً تحت الحاجز الذي يحيط بغزة وهاجموا بعض الجنود الإسرائيليين فقتلوا اثنين وأسروا واحداً منهم. ولقد عرض الفلسطينيون تسليم ذلك الجندي إسرائيل في مقابل إطلاق سراح 95 امرأة و313 طفلاً من بين ما يقرب من عشرة آلاف عربي محتجزين في السجون الإسرائيلية، لكن إسرائيل رفضت أجراء عملية التبادل في هذه المرة وسارعت إلى الهجوم على غزة في محاولة لتحرير الجندي ووقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل من غزة. ولقد أدى الدمار الناتج عن ذلك الهجوم إلى تسوية النزاعات التي كانت قائمة بين الفصائل الفلسطينية المتحاربة فوحدت صفوفها، هذا فضلاً عن التأييد الذي حصلت عليه تلك الفصائل في كافة أنحاء العالم العربي.

بعد ذلك قتل محاربو حزب الله في جنوب لبنان ثلاثة جنود إسرائيليين وأسروا اثنين منهم، وأصروا على انسحاب إسرائيل من المنطقة المتنازع عليها وتبادل عدد من آلاف اللبنانيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية. وفي ظل المساندة الأميركية، أمطرت القنابل والقذائف الإسرائيلية مدن لبنان. وعلى الفور تساقطت صواريخ حزب الله، التي زودته بها سوريا وإيران، على شمال إسرائيل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/JtTYDpq/ar;
  1. Sean Gallup/Getty Images

    Angela Merkel’s Endgame?

    The collapse of coalition negotiations has left German Chancellor Angela Merkel facing a stark choice between forming a minority government or calling for a new election. But would a minority government necessarily be as bad as Germans have traditionally thought?

  2. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.

  3. A GrabBike rider uses his mobile phone Bay Ismoyo/Getty Images

    The Platform Economy

    While developed countries in Europe, North America, and Asia are rapidly aging, emerging economies are predominantly youthful. Nigerian, Indonesian, and Vietnamese young people will shape global work trends at an increasingly rapid pace, bringing to bear their experience in dynamic informal markets on a tech-enabled gig economy.

  4. Trump Mario Tama/Getty Images

    Profiles in Discouragement

    One day, the United States will turn the page on Donald Trump. But, as Americans prepare to observe their Thanksgiving holiday, they should reflect that their country's culture and global standing will never recover fully from the wounds that his presidency is inflicting on them.

  5. Mugabe kisses Grace JEKESAI NJIKIZANA/AFP/Getty Images

    How Women Shape Coups

    In Zimbabwe, as in all coups, much behind-the-scenes plotting continues to take place in the aftermath of the military's overthrow of President Robert Mugabe. But who the eventual winners and losers are may depend, among other things, on the gender of the plotters.

  6. Oil barrels Ahmad Al-Rubaye/Getty Images

    The Abnormality of Oil

    At the 2017 Abu Dhabi Petroleum Exhibition and Conference, the consensus among industry executives was that oil prices will still be around $60 per barrel in November 2018. But there is evidence to suggest that the uptick in global growth and developments in Saudi Arabia will push the price as high as $80 in the meantime.

  7. Israeli soldier Menahem Kahana/Getty Images

    The Saudi Prince’s Dangerous War Games

    Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is working hard to consolidate power and establish his country as the Middle East’s only hegemon. But his efforts – which include an attempt to trigger a war between Israel and Hezbollah in Lebanon – increasingly look like the work of an immature gambler.