steve bannon us flag Joe Raedle/Getty Images

أيها القوميون في العالم، اتحدوا؟

واشنطن العاصمة — لم تلق أسفار ستيف بانون الواسعة النطاق في أوروبا هذا العام نفس القدر من الاهتمام الذي كان ينبغي أن تلقاه، باعتباره المُنظر الأساسي في الشعار القومي المميز للرئيس الأمريكي دونالد ترامب. يريد بانون الآن بناء اتحاد الأحزاب القومية في أوروبا. ومع ذلك، يتساءل المرء كيف يمكن لمُنظر "أمريكا أولا" متابعة مشروعه السياسي في أي مكان آخر غير أمريكا. من خلال توحيد القوى مع زعيمة اليمين المتطرف الفرنسية مارين لوبن - نفسها من المؤيدين الصريحين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين - يبدو أن بانون يدور في ذهنه نوع جديد من "الأممية  القومية الجديدة".

ومع تحول المزيد من البلدان إلى "أنظمة حكم قومية" و "ديمقراطيات غير ليبرالية" في ظل حكم الرجل القوي، أصبحت القومية قاسماً إيديولوجياً مشتركاً. لكن السؤال هو ما إذا كان ينبغي على المرء أن يأخذ بجدية مفهوم الأممية القومية.

تاريخياً، كانت النزعة الدولية بشكل عام حكراً على اليسار، بدءاً بمحاولات الثوار الفرنسيين لتصدير مشروعهم السياسي عبر أوروبا. وقد تم إنهاء هذا المجهود من قبل دكتاتورية بونابرت في عهد نابليون. لكن من المثير للاهتمام أن نتخيل ما كان سيحدث لو أن دول أوروبا   آنذاك قد انصاعت أيضا في طريق نظام الجمهورية الاستعمارية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/Qj1xlNz/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.