Sylvain Lefevre/Getty Images

مغامرة ستيف بانون الأوروبية

نيويورك — بعد طرده من البيت الأبيض وبريتابارت نيوز، تعهد ستيفن ك. بانون ، الذي غالباً ما يشار إليه بأنه العقل المدبر لحملة دونالد ترامب الرئاسية، بإعادة صنع أوروبا. تهدف منظمته المسماة "الحركة" ومقرها بروكسل، إلى توحيد الشعوبيين اليمينيين في أوروبا وإسقاط الاتحاد الأوروبي في شكله الحالي.

يرى بانون هذا الجهد كجزء من "حرب" بين الشعبوية و "حزب دافوس"، أي بين "الشعب الحقيقي" الأبيض المسيحي الوطني (على حد تعبير مؤيده البريطاني، نايجل فراج) والنخب العالمية الكونية. في وسائل الإعلام، على الأقل، يؤخذ بانون على محمل الجد.

قد يبدو الأمر عظيماً بالنسبة لهذا الإعلامي الأمريكي الفوضوي والمتبجح بشكل دائم، والذي يحرض على الأفكار المتطرفة لتغيير تاريخ أوروبا ب بوسيلة الطوفان الدوري. على الرغم من اللقاء مع الشخصيات البارزة اليمينية مثل الرجل القوي في هنغاريا فيكتور أوربان، ونائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني، وبوريس جونسون، وزير الخارجية البريطاني السابق البهلواني، وجميعهم يتمنون له التوفيق في مساره،  ليس لدى بانون تقريبا أي خبرة في السياسة الأوروبية. فقد فاجأه جمهور متعاطف في براغ بالصراخ ضد  استعماله عبارة "المنافسة غير العادلة" من الدول الأجنبية التي تستخدم العمالة الرخيصة. غير أن معظم الناتج المحلي الإجمالي للجمهورية التشيكية يأتي من الصادرات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/xea7Zcn/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.