Stephen Miller Jim Watson/Getty Images

ترامب والمواطنون العالميون

نيويورك - أعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب أنها تريد خفض الهجرة القانونية إلى الولايات المتحدة إلى النصف، وتؤيد استقطاب المهاجرين المتعلمين جيدا الذين يُجيدون اللغة الإنجليزية. عندما تحدى مراسل قناة س ن ن  يُدعى جيم أكوستا، ابن مهاجر كوبي، مستشار السياسة العامة في إدارة ترامب، ستيفن ميلر، قائلا إن الولايات المتحدة ترحب تقليديا بفقراء العالم، ومعظمهم لا يتكلمون الإنجليزية، إثر ذلك اتهم ميلر أكوستا واصفا إياه  ب" انحياز المواطنين العالميين."

وتساءل أكوستا عما إذا كانت السياسة الجديدة ستعني عدم السماح إلا لأشخاص من بريطانيا أو أستراليا بالمجيء إلى أمريكا. قد يكون قليلا مستفزا في كلامه. إلا أن وصف ميلر لأكوستا   ب"التحيز" فيه نوع من العنصرية. لكن هذا الوصف القادم من إدارة تنادي باستعلاء البيض على الأقل في بعض الأحيان، مثير بشكل ملحوظ، على أقل تقدير.

ويتساءل المرء عما إذا كان ميلر لديه أي فكرة عن المعنى التاريخي لعبارة "المواطنين العالميين" ككلمة مهينة. كما يُعتبر ميلر من سلالة اليهود الفقراء، الفارين من بيلاروس منذ أكثر من قرن من الزمان، كان ينبغي أن تكون له دراية بهذا التاريخ.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/YoAj0o6/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.