19

ترامب والمواطنون العالميون

نيويورك - أعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب أنها تريد خفض الهجرة القانونية إلى الولايات المتحدة إلى النصف، وتؤيد استقطاب المهاجرين المتعلمين جيدا الذين يُجيدون اللغة الإنجليزية. عندما تحدى مراسل قناة س ن ن  يُدعى جيم أكوستا، ابن مهاجر كوبي، مستشار السياسة العامة في إدارة ترامب، ستيفن ميلر، قائلا إن الولايات المتحدة ترحب تقليديا بفقراء العالم، ومعظمهم لا يتكلمون الإنجليزية، إثر ذلك اتهم ميلر أكوستا واصفا إياه  ب" انحياز المواطنين العالميين."

وتساءل أكوستا عما إذا كانت السياسة الجديدة ستعني عدم السماح إلا لأشخاص من بريطانيا أو أستراليا بالمجيء إلى أمريكا. قد يكون قليلا مستفزا في كلامه. إلا أن وصف ميلر لأكوستا   ب"التحيز" فيه نوع من العنصرية. لكن هذا الوصف القادم من إدارة تنادي باستعلاء البيض على الأقل في بعض الأحيان، مثير بشكل ملحوظ، على أقل تقدير.

ويتساءل المرء عما إذا كان ميلر لديه أي فكرة عن المعنى التاريخي لعبارة "المواطنين العالميين" ككلمة مهينة. كما يُعتبر ميلر من سلالة اليهود الفقراء، الفارين من بيلاروس منذ أكثر من قرن من الزمان، كان ينبغي أن تكون له دراية بهذا التاريخ.

عبارة "المواطن العالمي" عبارة رمزية استخدمها جوزيف ستالين لوصف اليهود. في السنوات الأولى بعد الحرب العالمية الثانية، شن الدكتاتور السوفيتي حملة ضد المثقفين اليهود والعلماء والكتاب، الذين اتهموا بعدم الولاء للاتحاد السوفياتي والتحيز تجاه الغرب. ولم يُعتبر اليهود جزءا من الشعب الروسي الأصلي، ويفترض أن اليهود ينتمون إلى مجموعة دولية، وغالبا غادرة بطبيعتها.

لكن ستالين لم يخترع هذه الفكرة. في الثلاثينيات من القرن الماضي، ندد الفاشيون والنازيون أيضا باليهود، وكذلك الماركسيين والماسونيين، بوصفهم "مواطنين عالميين" أو "إسلاميين" - أي أشخاص ولاؤهم مشكوك فيه. إنه نوع من المفردات التي تنبثق من الحركات النشيطة المعادية للأقليات العرقية أو الدينية، أو النخب المالية أو الفكرية التي يفترض أنها تتآمر لتقويض أبناء وبنات الأمة الحقيقيين.

بالنسبة للفاشيين قبل الحرب، كانت الولايات المتحدة رمزا للانحطاط العالمي. والاستخدام المسيحي لعبارة "مواطنين عالميين"،  مصدره مناهضة أمريكا.

واحدة من شذوذ إدارة ترامب هي أن العديد من ممثليها الرئيسيين يحيون الخطابات التقليدية المعادية للسامية، على الرغم من أن بعضهم، مثل ميلر، يهود. مُنظر القومية الإثنية الرئيسي في العهد الترومبي، ستيف بانون، هو كاثوليكي رجعي. لديه ميل إلى المفكرين الفاشيين الإيطاليين في أوائل القرن العشرين، مثل تشارلز موراس (العمل الفرنسي) وجوليوس إيفولا، وهو شخصية شريرة اعجبت هاينريش هيملر وعملت في الشرطة الألمانية خلال الحرب العالمية الثانية.

ولكن اعتبار معاداة المواطنين العالميين كمرض كاثوليكي  سيكون خطأ. وجاء أول استخدام مسيء لعبارة "المواطنين العالميين" كجزء من التمرد البروتستانتي ضد الكنيسة الكاثوليكية. كانت تُعتبر روما، بالنسبة للمتمردين البروتستانت في وقت الإصلاح،  مركزا لشبكة "عالمية"، مما أدى إلى قمع التطلعات الوطنية. ويمكن العثور على آثار هذا التحيز في مواقف بعض المعارضين للاتحاد الأوروبي اليوم، الذين يعتبرون مقر الاتحاد الأوروبي بروكسل بمثابة روما الجديدة.

ومن غير المرجح أن يكون ميلر، الذي نشأ في عائلة ليبرالية في كاليفورنيا، معاد للسامية. ربما كان انجذابه الأول للتطرف اليميني شكل من أشكال التمرد أيضا، وإن كان هذا التمرد قد ساعده على التعرف على  رفقاء وحلفاء سيئين. كطالب في جامعة ديوك، أصبح صديقا لريتشارد سبنسر، الذي أضحى في وقت لاحق مدافعا عن "التطهير العرقي السلمي" للحفاظ على الحضارة البيضاء، مهما كان.

الشيء الوحيد الذي يوحد العديد من أتباع ترامب، وكذلك الشعبويين اليمينيين في بلدان أخرى، بما في ذلك إسرائيل، هو التظلم المشترك ضد المسلمين والنخب الحضرية الليبرالية التي غالبا ما يتهمونها بتدليلهم. وعندما يتحدث ميلر عن التحيز العالمي فهذا  على الأرجح ما يعنيه.

لكن عدم الثقة بالمسلمين ليس سوى جزء من القصة. النخب الاجتماعية والمثقفون الليبراليون والصحفيون الناقدون هم عدو أولئك الذين يتوقون إلى السلطة ولكن يُنظر إليهم باشمئزاز من قبل الناس  الأكثر تطورا. هذه ليست دائما مسألة طبقة اجتماعية. كان الرئيس جورج دبليو بوش، على سبيل المثال، يحتقر الصحفيين الأمريكيين الذين يتحدثون الفرنسية.

وهذا أيضا ليس ظاهرة جديدة. الطبقات العليا في كثير من المجتمعات في كثير من الأحيان ترغب في تمييز نفسها عن الشعب من خلال اعتماد لغة وآداب الأجانب الذين يعتقد أن ثقافاتهم متفوقة. وهكذا تحدث الأرستقراطيون الأوروبيون في القرن الثامن عشر الفرنسية. وبدأت القومية الإنجليزية الحديثة كتمرد ضد هذا النوع من السلوك الرخيص باسم جون بول، لحم البقر المشوي، وانجلترا القديمة.

لكن ليس كل تمرد شعبوي بطبيعته عنصريا أو فاشيا. والديمقراطية أيضا كانت نتاج مقاومة للحكم الأرستقراطي. ولكن من الصعب أن نصدق أن ترامب، و مُنظريه الأيديولوجيين، مثل ميلر أو بانون، مهتمون بتدعيم الحقوق الديمقراطية، على الرغم من أنهم يتظاهرون بالتحدث عن الناس "الحقيقيين"، كما يحبون أن يقولوا.  ويفتخر بانون بمكافحته الليبرالية. ويقال إنه وصف نفسه بأنه لينيني يسعى إلى تدمير الدولة.

ومع ذلك، دعونا نعطي ميلر فائدة الشك. عندما يستخدم الكونية كلعنة، ليس لديه فكرة عن تاريخ المصطلح. ولا يعرف تاريخ الفاشية والنازية والستالينية ومعاداة السامية. بالنسبة له، الماضي لا وجود له حقا. إنه ببساطة ناقد جاهل لما يعتبره المؤسسة الليبرالية. ولكن الجهل يمكن أن يكون خطرا خبيثا، وخصوصا عندما يكون مدعوما من قبل قوة عظمى.