Las Vegas Shooting David Becker/ Stringer

الولايات الأميركية غير المتحدة والسيطرة على الأسلحة

لندن ــ تُعَد مذبحة لاس فيجاس وما ترتب عليها من عواقب ظاهرة أميركية خالصة. فنحن إزاء شخص مختل يسحب خلفه أكثر من عشرين سلاحا هجوميا عالي التقنية إلى غرفته في الطابق الثاني والثلاثين من أحد الفنادق لكي ينثر الموت على حضور حفل موسيقي في جريمة قتل جماعي، ثُم ينتحر. وفي الرد على ذلك الحدث اندلعت حروب ثقافية من جديد، حيث انخرط دعاة السيطرة على الأسلحة في معركة ضارية ضد المتحمسين للأسلحة النارية. ومع ذلك، هناك إجماع على حقيقة واحدة عميقة: لن يتغير الكثير. فبعد أسبوع من مشاهد الجنازات المؤلمة على شاشات التلفزيون، ستستمر الحياة الأميركية على حالها إلى أن تقع المذبحة التالية.

الواقع أن العنف الجماعي متأصل بعمق في الثقافة الأميركية. فقد ارتكب المستوطنون الأوروبيون في أميركا جريمة الإبادة الجماعية التي دامت قرنين من الزمن ضد السكان الأصليين، وأقاموا اقتصاد العبيد الذي كان راسخا بشدة حتى أنه لم ينته إلا بعد حرب أهلية مدمرة. وفي كل الدول الأخرى تقريبا، حتى روسيا القيصرية، انتهى نظام الاسترقاق والقنانة (عبودية الأرض) بمرسوم أو تشريع، من دون الاضطرار إلى إراقة الدماء طوال أربع سنوات. وعندما انتهت العبودية أسس الأميركيون نظام الفصل العنصري الذي دام قرنا من الزمن.

وحتى يومنا هذا، تظل معدلات القتل والسجن في أميركا أعلى عدة مرات من نظيراتها في أوروبا. وفي كل عام تحدث عمليات إطلاق نار متعددة على حشود كبيرة ــ في الدولة التي تشن أيضا عدة حروب تبدو بلا نهاية في الخارج. أميركا باختصار دولة لها تاريخ سابق وواقع صارخ من العنصرية، والشوفينية العِرقية، واللجوء إلى العنف الجماعي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/13Vx55f/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.