Skip to main content
chellaney112_BANARAS KHANAFPGetty Images_soldierchurch Banaras Khan/AFP/Getty Images

آسيا مركز الإرهاب الإسلامي الجديد

نيودلهي ـ تُعد تفجيرات عيد الفصح يوم الأحد الماضي في سريلانكا من بين أبشع الهجمات الإرهابية دموية في التاريخ الحديث. إنها تُشير إلى ظهور آفة العدوان الإسلامي في آسيا. تكتسب الجماعات الإسلامية المتطرفة، التي ينتمي بعضها إلى شبكات أكثر تطرفا، نفوذاً كبيرا في مجموعة من البلدان الممتدة من جزر المالديف إلى أرخبيل الفلبين. لم يعد بالإمكان تجاهل التهديد الذي تشكله.

لقد أصبحت التفجيرات المروعة التي حدثت في سريلانكا بمثابة تذكير بأن آسيا - وليس الشرق الأوسط - هي المنطقة الأكثر تضرراً من الإرهاب. فهي موطن الغالبية العظمى من المسلمين في العالم، كما أنها تستضيف "ملاذات آمنة للإرهابيين"، وهو ما يفسر صعود الحركات المتطرفة الشعبية، فضلا عن سنوات من الرضا من جانب صناع السياسة.

أودت الهجمات الإرهابية في سريلانكا بحياة 359 شخصا (وأُصيب مئات آخرون)، وهو ما يزيد سبع مرات عن  مذبحة 15 مارس / آذار التي نفذها عنصري أبيض في مسجدين في كرايستشيرش، نيوزيلندا. كما أن العدد الإجمالي للضحايا أكثر من ضعف عدد الهجمات التي وقعت في مومباي عام 2008 عندما اعتُبر أطول حصار للإرهابيين في العالم الحديث، والتي قام بتنفيذها عشرة مسلحين من باكستان.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/Kdewgtf/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions