Shopkeeper in Sri Lanka

نهضة سيريلانكا

كولومبو ــ استحقت سريلانكا بجدارة الثناء على التقدم الذي أحرزته منذ انتهاء الحرب ضد منظمة نمور التاميل الانفصالية عام 2009. فقد نما الاقتصاد بمتوسط معدل سنوي يبلغ 6.7% فضلا عن إحصائيات مثيرة للإعجاب في مجال التعليم والصحة.

تواجه البلدان النامية كافة تحديات ضخمة، وينطبق الأمر بشكل خاص على بلد مثل سريلانكا عانى مرارة حرب أهلية عنيفة استمرت ثلاثين عاما. ولسوف تحتاج الحكومة إلى تحديد أولويات عملها، بيد أن النجاح سيتطلب تبني نهج شامل.

وعادة ما يعود أساس حروب، مثل قتال نمور التاميل، إلى مظالم اجتماعية واقتصادية مثل التمييز الحقيقي أو المتوهم وفشل الحكومة في التصدي كما ينبغي للتفاوت في الثروة والدخل. وبالتالي يتطلب الأمر أكثر من مجرد عدالة انتقالية في سريلانكا (أو كنموذج آخر، في كولومبيا، حيث من المرجح بشكل متزايد إقرار سلام مع القوات المسلحة الثورية الكولومبية). المطلوب هو إدماج تام للتاميل، تلك الأقلية السريلانكية الساخطة، في الحياة الاقتصادية للبلاد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/2DoDTiz/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.