وأسبانيا أيضاً تنهض

مدريد ــ إن شهر يوليو/تموز سوف يدخل التاريخ الأسباني باعتباره الشهر الذي بدأ بقدر هائل من الابتهاج، الذي كان باعثه النصر الذي أحرزته أسبانيا بفوزها بكأس الأمم الأوروبية لكرة القدم لعام 2012. ولكن كل الدلائل تشير إلى أن هذا الشهر سوف ينتهي بالشكوك والتشاؤم. فقد تلاشت صورة الحشود المبتهجة، والأعلام الأسبانية التي رفرفت على السيارات والنوافذ، لكي تحل محلها صورة لحشود من المتظاهرين يحملون لافتات الاحتجاج ضد أحدث تدابير التقشف التي أقرتها الحكومة. ومع تعطل واحد من كل أربعة أسبان عن العمل، وسندات الدين الأسبانية التي تدنى تقييمها إلى ما لا يتجاوز وضع السندات غير المرغوب فيها إلا قليلا، تبدو أسبانيا وكأنها على وشك الانزلاق إلى الهاوية.

ولكن عدداً قليلاً للغاية من التحليلات تتعمق إلى ما تحت سطح الأرقام المباشرة لتقييم جوهر مواطن القوة ونقاط الضعف في أسبانيا. ويميل المراقبون اليوم إلى نسيان حقيقة مفادها أن أسبانيا كانت حتى أوائل ثمانينيات القرن العشرين مؤهلة كدولة نامية، وفقاً لمعايير البنك الدولي. والواقع أن أسبانيا، ومعها سنغافورة وأيرلندا، تمثل أكبر قصة نجاح اقتصادي في الربع الأخير من القرن العشرين. ولا ينبغي لنا أن ننسى أنه إلى جانب النقلة المذهلة التي حققتها أسبانيا في نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي (من 7284 دولار أميركي في عام 1980 إلى أكثر من 30 ألف دولار في عام 2010)، نفذت أسبانيا، تحت زعامة الملك خوان كارلوس التي لا يقدر بثمن، عملية انتقال ناجحة إلى الديمقراطية وانضمت إلى الاتحاد الأوروبي.

إن مثل هذه المنجزات الفذة تستلزم بالضرورة وجود اختلالات في التوازن وتحالفات مهمة على الصعيد السياسي؛ ورغم أنها كانت جوهرية بالنسبة للفترة الانتقالية في مرحلة ما بعد فرانكو، عندما كان الأسبان حتى ذلك الوقت يخشون إحياء الانقسامات العميقة التي أفرزتها الحرب الأهلية، فإنها لا تزال تقض مضجع البلاد حتى يومنا هذا. وعلاوة على ذلك، فقد أسفر النجاح الذي حققته أسبانيا، مقترناً بتساهل السياسة الائتمانية في منطقة اليورو، عن نشوء فقاعة مالية كان انهيارها سبباً في الكشف عن تحديات بنيوية. ونتيجة لهذا، فإن أسبانيا الآن تحتاج إلى جهد منسق من جانب مواطنيها، جهد تمتد جذوره إلى الثقة في إنجازاتهم على مدى السنوات الثلاثين الماضية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/xgpFOYM/ar;
  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now