الفضاء، الحدود الجديدة لجنوب أفريقيا

جوهانسبرج ـ حين تستضيف جنوب أفريقيا نهائيات كأس العالم لكرة القدم في هذا الشهر، فإنها بذلك تستعد لتحدي صورة أفريقيا النمطية التي تصفها كقارة يمنعها فقرها الشديد والمشاكل التي تبتليها من تنظيم واحدة من أعظم الأحداث على مستوى العالم. وبملاحقتها للبحث في أبعاد سحيقة من الكون فإن أفريقيا تسعى بذلك إلى تقديم دليل آخر على قدرة الأفارقة على المنافسة على كل المستويات.

إن جنوب أفريقيا تستثمر مبالغ ضخمة حتى يتسنى لها الانضمام إلى زعماء العالم في أبحاث الفضاء. وتستثمر الحكومة الآن في الأقمار الاصطناعية "المتناهية الصِغَر"، بالاستعانة بمنصة الإطلاق الفضائية SumbandilaSat.

وهي تتصدر أيضاً الجهود الأفريقية الرامية إلى استضافة ما يوصف على نطاق واسع باعتباره الأداة العلمية الأضخم على مستوى العالم، أو مصفوفة التلسكوب الذي يعمل بموجات الراديو والتي تمتد على مساحة كيلو متر مربع (مصفوفة الكيلومتر المربع). وهذه المصفوفة، التي من المقرر أن تمتد مجموعتها الهائلة من أطباق الاستقبال عبر تسعة بلدان أفريقية، تُعَد من الجيل الثاني من التلسكوبات الفضائية التي سوف تدرس السحب الغازية التي تكونت في مرحلة مبكرة من نشأة الكون بقوة تتجاوز مائة ضعف أكثر تلسكوبات الراديو قوة على مستوى العالم، أو المصفوفة البالغة الضخامة في نيو مكسيكو.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/W6WymbS/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.