China maritime patrol Hou Jiansen/ZumaPress

تجنب الصراع في بحر الصين الجنوبي

أكسفورد ــ عندما حلقت طائرة الاستطلاع P8-A، التابعة للبحرية الأميركية، بالقرب من Fiery Cross Reef  في جزر سبراتلي في بحر الصين الجنوبي مؤخرا، حذرتها البحرية الصينية ثماني مرات وأمرتها بمغادرة المنطقة. وقال وزير الخارجية الصيني وانج يي إن "عزيمة الصين في حماية سيادة وسلامة أراضيها ثابتة كالصخر". ورد وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر قائلا: "لا ينبغي لأحد أن يختلط عليه الأمر في هذا الشأن: فالولايات المتحدة سوف تطير وتبحر وتعمل حيثما يسمح لنا القانون الدولي، كما نفعل في مختلف أنحاء العالم". هل يعني هذا أن الصراع بين الولايات المتحدة والصين في بحر الصين الجنوبي بات وشيكا؟

في عام 1995، عندما كنت أعمل في وزارة الدفاع الأميركية، شرعت الصين في بناء هياكل على Mischief Reef، الذي تطالب به الفلبين ويقع على مسافة أقرب كثيراً إلى شواطئها من شواطئ الصين. وقد أصدرت الولايات المتحدة بياناً بأنها لم تتخذ أي موقف من المطالبات المتنافسة من قِبَل خمس دول لنحو 750 صخرة وجزيرة صغيرة وشعبة مرجانية، والتي تتألف منها جزر سبراتلي وتغطي مساحة شاسعة ــ 425 كيلومتراً مربعا ــ من بحر الصين الجنوبي. وقد حثثنا الأطراف المشاركة على تسوية المنازعات سلميا.

ولكن الولايات المتحدة اتخذت موقفاً قوياً بأن بحر الصين الجنوبي، الذي يشمل ممرات بحرية مهمة لشحن النفط من الشرق الأوسط وسفن الحاويات من أوروبا، والذي تحلق فوقه طائرات عسكرية وتجارية بشكل روتيني، يخضع لقانون الأمم المتحدة لمعاهدة البحار.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/UwakneJ/ar;