trump climate announcement Win McNamee/Getty Images

ترمب وسلوكه المَرَضي المعادي للمجتمع في التعامل مع تغير المناخ

نيويورك ــ لم يكن انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ بقرار من الرئيس دونالد ترامب خطوة بالغة الخطورة على العالَم فحسب؛ بل هو سلوك مناهض للمجتمع ويفتقر إلى الشعور بالمسؤولية الأخلاقية. فقد أقدم ترمب، وبلا شعور بالندم، على إلحاق الضرر عمدا بالآخرين. والواقع أن إعلان نيكي هالي، سفير الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة، أن ترمب يؤمن بتغير المناخ، يجعل الأمور أشد سوءا وليس أفضل. والواقع أن ترمب يعرض سلامة كوكب الأرض للخطر عن علم وبكل وقاحة.

جاء إعلان ترمب عامرا بتبجح المستأسد. فقد ادعى بكل غطرسة أن الاتفاق العالمي الذي اتسم بالتجانس في جوانبه كافة، وحظي بقبول دول العالم أجمع، كان على نحو ما خدعة، ومؤامرة ضد أميركا: "كانت بقية العالَم تسخر منا وتستهزئ بنا".

الواقع أن هذا الهذيان متوهم تماما، أو شديد الاستهزاء، أو جاهل إلى حد مروع. أو ربما الاحتمالات الثلاثة معا. وينبغي لنا أن نتعامل معه على هذا النحو.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/um4wo71/ar;