google Chris Jackson/Getty Images

ما الذي فعله جوجل من أجلنا؟

أثينا - حتى أشد منتقدي جوجل يستخدمون تكنولوجياته لإعداد خطبهم النارية ضده، أو بشكل أدق، للعثور على طرق مناسبة في مدينة أجنبية. لنكن صادقين: ستكون الحياة بدون استخدام جوجل أكثر صعوبة لأسباب متنوعة. ولكن هذا ليس سبباً وجيهاً للتخلي عن شركة جوجل وعمالقة التكنولوجيا الآخرين. بل على العكس، فإن طبيعة مساهمتهم وأهميتها تجعل خضوعهم للسيطرة الديمقراطية أمراً حتمياً - وليس فقط بسبب الحاجة المعترف بها لحماية سرية الحياة الشخصية.

في السنوات الأخيرة، خضعت شركات التكنولوجيا الكبرى للفحص الدقيق لإتقان فن مظلم تحت قيادة الصحف التجارية والإذاعة والتلفزيون: فهي تجتذب اهتمامنا وتبيعه للمعلنين الذين يدفعون المال. في حين كان القراء والمستمعون والمشاهدون هم العملاء الذين يدفعون مقابل منتج معين، تعلمت وسائل الإعلام الإلكترونية التجارية كيفية تحقيق الربح من خلال الدخول في معاملات مباشرة مع المعلنين، وتحويلنا (وبياناتنا) إلى منتج سلبي في قلب الصفقة.

بفضل قدرتهم الهائلة على تخصيص شاشاتنا، تمكنت جوجل و فيسبوك وشركات أخرى من نقل هذه العملية الإنتاجية الغريبة إلى مستوى جديد، حيث يتحول اهتمامنا إلى منتج قابل للتداول. على عكس أسلافهم، فهم قادرون على لفت انتباه كل واحد منا عن طريق جذب أدوات مختارة لشخص (أو مزاج) معين، ومن ثم بيعها إلى أعلى مزايد للوصول إلى بياناتنا واهتمامنا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/hyF5u9Gar